أشرف وزير الثقافة والاتصال المغربي، محمد الأعرج، على المؤتمر الصحافي الخاص بإصدار السلسلة الجديدة من مجلة “الفنون”، نهاية الأسبوع المنصرم في مدينة الدار البيضاء، ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب.

وفي المؤتمر الذي حضره أعضاء هيئة التحرير وهيئة الاستشارة ومجموعة من الصحافيين والفنانين المغاربة، أوضح الوزير المغربي أن الاحتفاء بالمجلة المذكورة يندرج ضمن خطة لإعادة إصدار مجلات متوقفة، بدأت بمجلة “الثقافة المغربية”، وتواصلت مع “الفنون”، و”المناهل”، وصولا إلى مجلة “اقرأ” الخاصة بالأطفال والفتيان.

ثم تحدثت مديرة مجلة “الفنون”، الباحثة فوزية البيض عن طبيعة المجلة وتوجهاتها، مثنية على التجاوب الذي لقيته من لدن العديد من النقاد والباحثين المغاربة، وأشارت إلى إن تلك المجلة ستساهم في تنشيط “الدبلوماسية الثقافية”، من خلال التعريف بالموروث الإبداعي المغربي داخل البلاد وخارجها، في المعارض والملتقيات الدولية.

وتمحور العدد الجديد من المجلة حول “الفنون المغربية: التأسيس والاستمرارية”، حيث تنوعت المقالات بين المسرح والسينما والتشكيل والفنون الشعبية والآثار والتراث والرقص المعاصر وغيرها. وأُرفقَ بالمجلة كتيّب يضم نص مسرحية “الكراسي” ليوجين يونسكو” بترجمة للمسرحي المغربي الراحل الطيب الصديقي.