هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أعلن الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة في المملكة العربية السعودية، عن بدء العمل على إنشاء دار نشر حكومية ذات مركز مالي مستقل، تحت مظلة الوزارة، بهدف نشر الثقافة والأدب السعودي محلياً وعربياً ودولياً، من خلال المشاركة في معارض الكتب، إضافة إلى منافذ البيع الخاصة بالدار التي ستقدم الكتاب السعودي بأسعار رمزية.

وأكد وزير الثقافة “إن هذه الدار ستكون أحد أذرع وزارة الثقافة لنشر وتسويق وتوزيع الكتاب السعودي في مختلف الدول العربية، تحقيقاً لرؤية وتوجهات الوزارة في دعم الكتاب، ونشر الثقافة والأدب السعودي وتعزيز حضوره عربياً ودولياً، وتوقيع شراكات مع دور النشر العالمية لتسليط الضوء على الكتاب السعودي”.

وأضاف: “ستبدأ الدار بتسويق المؤلفات السعودية التي طبعتها المؤسسات الثقافية والأدبية، ما يجعل الكتاب السعودي متوفراً في معارض الكتب العربية”. مشيراً إلى أن الدار ستعمل على إعادة نشر بعض كتب الرواد في المجالات الثقافية والأدبية والتاريخية، إضافةً إلى تشجيع المبدعين من خلال نشر أعمالهم وفق آليات ولوائح محددة.