هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أعلنت صحيفة “نيويورك تايمز” عن قائمتها السنوية لأفضل عشرة كتب لعام 2019، والتي تضم مجموعة من العناوين المتنوعة في الرواية وغيرها من المجالات.

الكتاب: «الأرض المختفية»

تأليف: جوليا فيليبس

تحكي الرواية قصة فتاتين صغيرتين تختفيان فجأة، لتسود حالة من الصدمة في أرجاء مدينة تقع في شبه نائية. وتلي هذا الحادث مجموعة من القصص المتداخلة حول شخصيات نسائية متنوعة تأثرت حياتن بذلك الاختفاء. وتكشف كل قصة من هذه القصص كيف تحطمت حياة نساء هذه الجزيرة على المستويات الشخصية والثقافية والعاطفية بسبب هذا الاختفاء الغامض.

الكتاب: «مدرسة توبيكا»

تأليف: بن ليرنر

في الجزء الثالث من هذه الرواية، يصبح بطلها آدم نجماً في إحدى المدارس الثانوية، والذي يشار إليه بضمير الغائب في معظم فصول العمل، محتلاً المساحة الأكبر من الرواية إلى جانب والديه، وزميل سابق له يعاني من قصور في الإدراك، ويتسع جحود آدم وإنكاره لذاته ومجتمعه ليتحول إلى جزء من أزمة الهوية الوطنية في المجتمع الأمريكي.

الكتاب: «الزفير»

تأليف: تيد شيانغ

تتضمن هذه المجموعة القصصية تسع حكايات تتناول التداعيات المادية للسفر عبر الزمن. وتبدو تجربة قراءتها، وفقاً لتعبير محرري “نيويورك تايمز” أشبه بتناول العشاء برفقة صديق ينهمك في شرح نظرية علمية. كل واحدة من القصص التسع المكتوبة بإتقان تطرح تساؤلاً فلسفياً، في إطار محادثة تبدو بمثابة قصة كاملة.

الكتاب: «أرشيف الأطفال المفقودين»

تأليف: فاليريا لويزلي

تبدأ أحداث هذه الرواية على خلفية أزمة اجتياز مجموعة من الأطفال للحدود وتعرضهم للاحتجاز وترحيلهم دون مرافقة ذويهم. وتتناول قصة عائلة تنطلق في رحلة برية من مدينة نيويورك حتى الحدود المكسيكية، في وقت تكون فيه العلاقة الزوجية بين الأب والأم على شفا الانهيار، ولكن يحدث موقف واحد يغيّر الأحداث بأكملها.

الكتاب: «قارب ليلي إلى طنجة»

تأليف: كيفين باري

تحكي هذه الرواية الجميلة قصة رجلين ايرلنديين في مرفأ مهجور للقوارب على أحد السواحل الإسبانية، وهما ينتظران وصول سيدة، يمكن القول بأنها قريبة لكل واحد منهما. لكن هل ستحضر هذه السيدة؟ يطرح أسلوب الرجلين المرح وتبادلهما النكات تناولاً جديداً وذكياً لمسرحية «في انتظار غودو»، لصموئيل بيكيت.

الكتاب: «لا تقل شيئاً»

تأليف: باتريك رادين

في عام 1972، قام أشخاص مجهولون باقتحام منزل السيدة جان مكونفيل، وجروا الأرملة، البالغة من العمر 38 عاماً والأم لعشرة أطفال، إلى خارج منزلها في بلفاست. استناداً إلى هذه الحادثة، يتناول المؤلف تاريخ الاضطرابات في ايرلندا الشمالية عبر مقابلات مع أشخاص من كلا طرفي الصراع، بأسلوب أدبي مثير ومشوق.

الكتاب: «النادي»

تأليف: ليو دامروش

يصور ليو دامروش في هذا الكتاب حياة مجموعة من مشاهير المجتمع البريطاني أواخر القرن العشرين، مثل جونسون ورينولدز، وإدموند بيرك، وآدم سميث، والممثل ديفيد غاريك، والمؤرخ إدوارد غيبون، والمؤرخ جيمس بوسويل،. وباختصار، كما تقول “نيويورك تايمز” جمع الكاتب «كوكبة من المواهب التي نادراً ما أنجب العالم مثيلاً لها».

الكتاب: «المنزل الأصفر»

تأليف: سارة إ. بروم

تقتفي الكاتبة سارة إ. بروم آثار منزل في منطقة نيو أورليانز إيست بالولايات المتحدة، من ستينيات القرن الماضي حتى إعصار كاترينا. متناولة الماضي والحاضر والمستقبل المحتمل لمدينة نيو أورليانز، مع التركيز على قيم المجتمع المحلي وتأثيرها على حياة السكان، وأيضاً التخطيط السيء للمدينة الذي أسفر في نهاية الأمر عن محو هذا المنزل من على الخريطة.

الكتاب: «الكدمات»

تأليف: راشيل لويز سنايدر

تستعرض راشيل لويز سنايدر ما وصفتها منظمة الصحة العالمية بأنها «مشكلة صحية عالمية بحجم الوباء». ففي الولايات المتحدة وحدها، أكثر من نصف جميع النساء المقتولات تعرضن للقتل على يد الشريك الحالي أو السابق. كما أن العنف الأسري منتشر عبر مختلف الطبقات والأديان والأعراق، وفي جميع أنحاء العالم.

الكتاب: «منتصف الليل في تشرنوبل»

تأليف: آدم هيغينبوثام

يطرح آدم هيغينبوثام سرداً رائعاً لكارثة انفجار مفاعل تشرنوبل في أبريل 1986، في واحد من الكتب العلمية النادرة الذي يبدو أسلوبه أقرب إلى رواية مثيرة. ويأتي الكتاب حافلاً بتفاصيل دقيقة وشخصيات مثيرة للاهتمام، ينقلنا من خلالها إلى معرفة الأسباب الكامنة وراء هذه الكارثة، والحسابات الخاطئة التي قادت في النهاية إلى الحدث الذي غيّر وجه التاريخ.