هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أصبح موقع “بوك شوب دوت أورغ” Bookshop.org واحداً من أكبر النجاحات التي حققتها صناعة الكتاب في المملكة المتحدة خلال جائحة “كوفيد-19″، بعد أن أعلن أنه حقق أكثر من مليون جنيه إسترليني من الأرباح للمكتبات المستقلة منذ إطلاقه في نوفمبر الماضي.

الموقع يعتبر النسخة البديلة المسؤولة اجتماعيًا عن نظيره العالمي “أمازون”، إذ يسمح للمكتبات المستقلة بإنشاء واجهة متجر افتراضية خاصة بها على الموقع، مع حصول هذه المتاجر على هامش الربح الكامل وهو 30% من سعر الغلاف من كل عملية بيع. يتم التعامل مع جميع خدمات العملاء والشحن من قبل “بوك شوب” وشركائه الموزعين، مع عرض العناوين بخصم بسيط ويتم تسليم الكتب إلى العملاء في غضون يومين إلى ثلاثة أيام.

منذ إطلاقه في المملكة المتحدة في نوفمبر 2020، استخدم أكثر من 200000 عميل المنصة وانضم 6000 عضو إليه. وقالت نيكول فاندربيلت، العضو المنتدب بالمملكة المتحدة في “بوك شوب”: “نجاحنا شهادة حقيقية من العملاء الذين يهتمون بمكان إنفاقهم للمال، كما أننا ممتنون للغاية للصناعة وللمكتبات التي تعمل معنا لإنجاح هذا العمل. لقد قمنا ​​بالكثير من الجهد، لكن المكتبات والناشرون قدموا دعمًا كبيرًا لنا”.

جمعية بائعي الكتب في المملكة المتحدة، التي دعمت إطلاق الموقع، وصفت “بوك شوب” بأنه “شريان الحياة” خلال أزمة فيروس كورونا، بينما قالت المتاجر أن الموقع مكّنهم من تجنب منح إجازة للموظفين، وساعدهم على دفع مكافآت عيد الميلاد، وعزّز وجودهم عبر الإنترنت.

تم تطوير “بوك شوب دوت أورغ” من قبل الكاتب والمؤسس المشارك لموقع “ليترري هاب” Literary Hub، آندي هانتر. وتم إطلاقه في الولايات المتحدة في يناير 2021. وأرجع هانتر سبب النجاح السريع لـ”بوك شوب” إلى ولع القراء بباعة الكتب المحليين. مضيفاً: “كانت المكتبات في أزمة لفترة من الوقت بسبب نمو “أمازون”، لكن هذا الوباء أدى إلى تسريع نمو الموقع أكثر. أصبح “أمازون” أكثر قوة، في حين أن هناك متاجر عمرها 100 عام أصبحت تقاوم للبقاء على قيد الحياة. أعتقد أننا كنا ناجحين للغاية لأن عددًا كافيًا من الناس كانوا على دراية بذلك، وأرادوا الالتفاف حول المكتبات المفضلة لديهم، لأنهم يهتمون بالعالم الذي سنخرج من هذا الوباء إليه”.