هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

اختتم معرض لندن للكتاب دورته السادسة والأربعين يوم الخميس الماضي، 16  مارس، وسط أجواء من التفاؤل خيَمت على الأوساط الثقافية العاملة في مجال صناعة الكتاب.

وكشف المعرض في استقطابه لناشرين من مختلف بلدان العالم، عن توجهات حركة النشر العالمية حيث أكد الناشرون أن متغيرات العصر الراهن بحاجة إلى الكتب، أكثر من أي وقت مضى.

وقالت جوانا بريور، المدير التنفيذي لدار”بنغوين” للنشر، في تصريحات لها في هذا الصدد: “أشعر بإيجابية للغاية، ونحن بحاجة إلى الكتب، والأسلوب الصحفي والنموذج السردي الطويل لمساعدتنا على فهم هذا الجنون الذي يعصف بعالمنا في هذه المرحلة التي نعيش فيها، ليضعنا في سياق مفهوم، لا سيما أن الكتاب ما زال يحتفظ ببريقه، وللكتب تأثيرها في صياغة هذا السياق”.

ومن جانبه، عبَر ستيفن بيج، الرئيس التنفيذي لدار “فيبر” للنشر في لندن، عن تفاؤله بالدور التنويري الذي تقوم به صناعة الكتاب في العالم. فقال:” في الحقيقة لا يوجد نقص في مجال التأليف والنشر، حيث يوجد الكثير من المؤلفات في عالم الكتاب اليوم، نحن نشهد الكثير من المزادات على الكتب كما أن هناك الكثير من الكتب التي تثير اهتمام الناس، وهذه الثقة يمكن أن نستنتجها من سرعة انتشار المزادات، فالناس متعطشون للكتب”.

وعلَق عدد من وكلاء وممثلي دور النشر المشاركة في المعرض على انتشار منصات ومواقع التسوق الالكتروني للكتب مثل “نيتفليكس” وموقع “أمازون برايم”، وهي مواقع مرموقة توفر كتب ذات محتوى ثري للمتعطشين للأدب، فقالت هانا جريفتش، المسؤولة عن عمليات الاستحواذ الأدبية في شركة “اول ميديا”: “يبدو وكأن خمسة من دور النشر الكبرى تعي فتح أبوابها غداً في لندن”.

ومرة أخرى، كان حضور دولة الإمارات العربية المتحدة بارزاً في المعرض، ممثلة بالعديد من المؤسسات الثقافية ومعارض الكتب، ومن أبرزهم هيئة الشارقة للكتاب، ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، حيث زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة معرض لندن الدولي للكتاب، وتجوَل في جناح هيئة الشارقة للكتاب، ورافقه سليمان المزروعي، سفير الإمارات لدى المملكة المتحدة، الذي كان مهتماً بالتعرف على الخطط الجارية لافتتاح مدينة الشارقة النشر هذا العام.

وعلى الصعيد العالمي، تقدر قيمة سوق النشر العالمي ب 150 مليار دولار أمريكي، ويشعر الناشرون البريطانيون بالسعادة لأن حصتهم الصغيرة من إجمالي قيمة سوق النشر تبشر بالخير.

وأصدرت شركة نيلسن المختصة بمتابعة سوق النشر عشية انعقاد معرض لندن للكتاب، أحدث إحصائياتها حول مبيعات الكتب في بريطانيا، حيث تشير الأرقام إلى ارتفاع مبيعات الكتب-المطبوعة والرقمية والمسموعة-من 353 مليون دولار في عام 2015 إلى 360 مليون دولار في عام 2016.

وحلَت بولندا كضيف شرف في معرض لندن، حيث تميز جناح بولندا المشارك بديكوراته التي ضمت أشجار الصنوبر وسلال فواكه مصنوعة من الخشب، ما أضاف لمسة ريفية على مدينة لندن العصرية.

وتحل دول البلطيق، التي تضم كلاً من استونيا، ولاتفيا، وليتوانيا كضيوف شرف على الدورة المقبلة لمعرض لندن للكتاب، حيث تؤكد فكرة معارض الكتب على دورها في التقريب بين الدول ومد جسور للتواصل الثقافي بين شعوب العالم.