هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

صدر مؤخراً العدد الجديد من “بوكسيلر” The Bookseller، أعرق مجلة بريطانية متخصصة في صناعة الكتاب، والذي خصص بأكمله للكتّاب السود للمرة الأولى منذ صدور عددها الأول عام 1858. ليس هذا فحسب، بل استعانت المجلة لأول مرة كذلك، بمحرر ضيف للإشراف على تحرير العدد، وهو الكاتبة ماريان تاتيبو، المحررة في دار “آيبري” التابعة لـ”بنغوين راندوم هاوس” Penguin Random House  ومؤسس “مجموعة الوكلاء والمحررين السود”.

وقد تولت “مجموعة الوكلاء والمحررين السود” ما أطلق عليه “الإصدار الأسود” أو “العدد الأسود” الذي تضمن مقالات ومقابلات مع عدد من أبرز الكُتّاب والمحررين والناشرين والمؤلفين السود، وهو ما شكّل حدثاً يستحق الاحتفال لأن المجلة على مدار تاريخها الممتد على مدار 160 عامًا، لم تستضيف مطلقاً أي محرر ضيف، وتم اللجوء إلى تنفيذ هذه الفكرة لإظهار أهمية التنوع والشمول في قطاع النشر بالمملكة المتحدة.

وقالت تاتيبو: “التقدم هو أكثر من مجرد حضور معنوي. التقدم الحقيقي يتطلب قوة متساوية”، وتساءلت:” ما الذي تكشفه حقيقة أن 2020 كان بمثابة أول عام يتم فيه إبراز مساهمات السود في قطاع النشر والكشف عن التحيّز الذي تحملوه على مدى عقود من الزمن لإبعادهم عن هذا القطاع”.

وفي مقال بعنوان “أين كل المحررين السود؟” كتبت المؤلفة والمحررة السوداء ياسمين ريتشاردز: “من الصعب أن تبحث عن السلم الوظيفي ولا ترى أي شخص مثلك في القمة. لن تصدق أنك قد تصل إلى هناك يومًا ما. يجب أن يعمل قطاع النشر بجدية أكبر للتأكد من أن المحررين من غير البيض يشعرون بأنهم ينتمون فعلاً إلى مجتمعهم. إذا لم تفعل الصناعة ذلك، فستسمر في خسارة المحررين الجيّدين وستعاني ثقافتنا الجماعية نتيجة لذلك”.

وتوصلت تاتيبو وفريق “مجموعة الوكلاء والمحررين السود” إلى قائمة من 15 سؤالًا تحتاج صناعة النشر إلى طرحها، وخاصة بين قادتها البيض، ومن أبرزها: “هل أميل إلى الشعور براحة أكبر في توظيف الأشخاص الذين يشبهونني؟”، و”ما الذي يمكنني فعله أكثر في فريقي للتعرف على الجمهور الأسود والاستثمار فيه؟”، و”كيف يمكنني التأكد من أن المؤلفين أو الزملاء السود يتم منحهم الأجر المماثل للمؤلفين البيض؟”

تستحق مجلة “بوكسيلر” الثناء على اتخاذها هذه الخطوة الجريئة والمبتكرة.