هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

ناشر

 

بعد أن عاشت أعواماً طويلة من الفقر والعوز، كانت خلالها تعتمد على المساعدات المالية من والدها، أصبحت الكاتبة البريطانية بولا هوكينز (45 عاماً)، مؤلفة الرواية الشهيرة التي تحولت إلى فيلم سينمائي “فتاة في القطار”، إلى مليونيرة في غضون خمسة أعوام فقط بفضل هذه الرواية التي حققت أرقام مبيعات ضخمة.

الرواية التي صدرت في العام 2015، تصدرت في عام 2016، قائمة الروايات الأكثر مبيعاً في المملكة المتحدة، وحققت مبيعات كبيرة في دول أخرى عديدة حول العالم، إلى أن تحولت إلى فيلم سينمائي للمخرج تيت تايلور في عام 2016، وهو ما جعل هوكينز تجني ثورة في أعوام قليلة بعد بيع أكثر من 20 مليون نسخة من روايتها.

مصادر صحفية بريطانية كشفت أن هوكينز تحقق أرباحاً سنوية تتجاوز الـ15 مليون دولار أمريكي، وباتت شركتها التي أسستها لتسويق أعمالها تجني ما يقرب من 50 ألف دولار أمريكي يومياً من حقوق الكتب والأفلام، وهو ما جعلها واحدة من الروائيات البريطانيات الأكثر نجاحاً في العقد الأخير.