هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

على مدى عشرة أيام، ورغم أجواء الحرب وانتشار فيروس كورونا، اختتمت مدينة مأرب، شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، فعاليات أول معرض للكتاب تنظمه المدينة بمشاركة 22 دار نشر عربية وأجنبية، عرضت حوالي 20 عنوان بإجمالي 1.3 مليون نسخة، وذلك تحت شعار “مأرب.. حضارة معرفة.”

المعرض الذي تضمن فعاليات أدبية وفكرية، إضافة إلى حفلات توقيع الكتب، شهد إقبالاً جماهيرياً كبيراً، حيث وجد فيه سكان المدينة والمناطق المجاورة لها، مساحة للمشاركة في النشاطات الثقافية والتواصل مع المؤلفين والمثقفين والناشرين، واقتناء الكتب التي حقق بعضها مبيعات تجاوزت 50% من النسخ المتوفرة.

وأكد عبد الله أحمد الباكري، وكيل المحافظة للشؤون الإدارية أن “المعرض مثل تظاهرة ثقافية وفكرية شعبية مهمة بمشاركة فاعلة من قبل دور نشر محلية وعربية ومؤسسات ثقافية ومثقفين عرب ويمنيين، اطلعوا من خلالها على مستجدات الثقافة والإصدارات الحديثة من مختلف صنوف العلوم والفكر والأدب والثقافة.”