هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

شارك 16 كاتباً أفريقياً من 14 دولة في مناقشة أعمالهم باللغات الإنجليزية والفرنسية والبرتغالية في الدورة الثانية من مهرجان الأدب الأفريقي على الإنترنت.

وشمل المهرجان قراءات للكتب، وجلسات أسئلة وأجوبة، بالإضافة إلى مشاركة عدة أنواع من الأدب الأفريقي.

وأجبرت جائحة كورونا إدارات العديد من مهرجانات الأدب العالمي على تأجيل وإلغاء الفعاليات، إلا أن هذا لم يمنع بعض محبي القراءة الأفارقة من إيجاد طرق مبتكرة لربط الكتب بقرائها.

وقالت الكاتبة والناشرة زوكيسوا وانر، مؤسسة المهرجان: “لسنا بحاجة إلى التفكير في التعرض إلى زحمة السير للذهاب إلى مهرجان أدبي، فكل ما تحتاجه هو شبكة إنترنت وأن تكون في منزلك والاطلاع على إنستغرام فقط لمتابعة البث الحي.”

وأكدت الكاتبة الليبيرية إلما شو أن المهرجان الافتراضي يُشجع ويُلهم المشهد الأدبي في أفريقيا، وأضافت: “تمكن الكثير من الناس من المشاركة، والاطلاع على الكتب الجديدة والتعرف على الأدباء الجدد. وحين ينتهي الوباء، يجب أن نستمر فيما نبنيه هنا الآن.”

وقال المؤلف الأنغولي أوندجاكي: “عادةً ما نستمع ونقرأ كثيراً من الأعمال بالإنجليزية والفرنسية، أما البرتغالية فليست شائعة جدًا. أعتقد أن هذه فرصة، وسيؤدي ذلك إلى زيادة مستوى التواصل لدينا. لقد كنت أتحدث إلى أشخاص من مالاوي وأوغندا وناميبيا، وأعتقد أن المهرجان حقق إنجازاً كبيراً من هذا المنطلق.”

من جانبه قال إسماعيل بيه، الكاتب من سيراليون: “نحن نفعل ما نفعله دائمًا، ونروي القصص. أعتقد أننا بحاجة إلى العمل أكثر لأن الجميع الآن في المنازل، والجميع يستمعون ويتطلعون إلى التمسك بشيء، أو يتطلعون إلى السفر إلى مكان لا يمكنهم الذهاب إليه فعلياً. هذا هو دورنا، ولقد كان هذا هو دورنا دائماً. علينا العمل أكثر من ذي قبل”.

المصدر: CGTN Africa