هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

وزعت مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال التي تتخذ من إمارة الشارقة مقرا لها 150 كتابا مسموعا ومطبوعا بلغة برايل وبحجم كبير على طلبة مدرسة عبد الله بن أم مكتوم المختلطة للمكفوفين في العاصمة الأردنية عمان وذلك ضمن رؤيتها الساعية إلى تعزيز دور الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتعليمهم وتمكينهم وتوافقا مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عاما للخير .

وتعد مثل هذه الزيارة من بين الوسائل المعتمدة لتنفيذ مبادرة “أرى” التي أطلقتها المؤسسة خلال مشاركتها في النسخة التاسعة لمهرجان الشارقة القرائي للطفل والساعية إلى تعزيز الوعي بقضايا الأطفال المكفوفين وضعاف البصر وتشجيع فئات المجتمع كافة لدعم مسيرتهم التعليمية.

والتقت آمنة المازمي مدير مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال خلال الزيارة عبد المنعم الدويري مدير المدرسة وعددا من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية وبحثت معهم إمكانيات التعاون المشترك لتحقيق رؤية المؤسسة في رفع المستوى المعرفي والتعليمي للطلاب ذوي الإعاقات البصرية. كما التقت عددا من الطلاب بهدف التعرف على أنماط احتياجاتهم الخاصة والاطلاع على الأجهزة المعينة للتعليم وتيسير العمل والحياة اليومية وعلى مستوى وسائل المعرفة المتاحة من كتب مسموعة وكتب مطبوعة بلغة برايل وغيرها من الوسائل.

وأشارت إلى أن ذوي الاحتياجات الخاصة يواجهون صعوبات في الحصول على الكتب اللازمة لهم والمكتوبة بلغة برايل نتيجة لقلة المحتوى العربي في هذا المجال وارتفاع أسعار الكتب الصادرة بهذه اللغة لذلك بادرت المؤسسة إلى تقديم هذه المجموعة من الكتب لمدرسة عبد الله بن أم مكتوم لتوفير احتياجات طلابها من هذه الكتب وإثراء مكتبتها التي تخدم أجيالا من الدارسين لفتح الباب على مزيد من التعاون والعمل المستقبلي المشترك مع المدرسة ومختلف المؤسسات المعنية بذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال عبد المنعم الدويري: «توفر مدرستنا الرعاية والتعليم للطلاب ذوي الإعاقة البصرية من الصف الأول الأساسي وحتى الصف الثاني عشر، ونقدم لهم كافة الخدمات الأكاديمية والتأهيلية التي يحتاجونها، وكنا نتطلع إلى توفير مجموعة من الكتب والقصص والروايات المناسبة للطلبة لتكون بين أيديهم بطريقة برايل في مكتبة المدرسة».