هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

فازت الكاتبة العراقية لور الغرابي، التي تعيش في مدينة أديلايد جنوبي إستراليا، بـ”جائزة سكريب للأدبيات الواقعية للكتّاب الشباب” 2017 عن عملها “رسائل من القبر”، وحصلت على جائزة نقدية قدرها 3000 دولار أسترالي (8350 ردهم)، بالإضافة إلى رعاية توجيهية وإرشادية تحريرية من دار النشر الأسترالية العالمية “سكرايب” لتطوير أعمالها الأدبية.

ووصفت جوليا كارلوماغنو، رئيس تحرير دار “سكرايب” للنشر “رسائل من القبر” بأنها “عمل مُلحٌّ ومؤثر حول هروب عائلة الكاتبة من العراق إبان حكم صدام، والبحث عن وطن جديد”، كما أشادت بتجانسه بين “المادة الأدبية والبصرية”.

ويُركّز عمل لور على مذكرات المهاجرين، ورواية القصص متعددة الثقافات، ويستند بشكل كبير على ذكريات طفولتها في بغداد، حيث قالت تعقيباً على الفوز بالجائزة: “يُشرّفني أن أتمكن من الكتابة، وأن تحظى كتاباتي بالاعتراف والتقدير، وأن يتمكن القرّاء من الاستمتاع بها، ففي “رسائل من القبر”، كنت مع عائلتي في بحث فيزيولوجي وعاطفي متواصل عن وطن، وعن منزل، وفي النهاية، وجدت في الكتابة منزلاً لي، وفضاءً رحباً يُشجع ويحتفي بالكتّاب من جميع الجنسيات والأعراق، وبأصواتهم، ما جعلني أشعر بسعادة لا توصف”.

و تفتح “جائزة سكريب الأدبية” أبوابها للكتّاب الذين لا تتجاوز أعمارهم 30 عاماً، ممن يكتبون أعمالاً طويلة، أو كتباً في جميع أنواع الأدبيات الواقعية.

وفضلاً عن الكتابة، تُشرف الكاتبة لور على الكتّاب الناشئين في “جامعة أديلايد”، التي حصلت منها على مرتبة الشرف من الدرجة الأولى في مجال الكتابة الإبداعية.