هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أصدرت الكاتبة ستيفاني ماير مؤخراً الجزء الجديد من سلسلة رواياتها الناجحة التي ظهرت لأول مرة قبل 15 عاماً “توايلايت” وذلك تحت عنوان “شمس منتصف الليل” Midnight Sun لتروي شغف محبي وعشاق هذه السلسلة الشهيرة.

وتسرد الرواية قصة الحب بين مصاص الدماء إدوارد كولين والفتاة بيلا سوان، ولكن هذه المرة من وجهة نظره الشخصية، وهي عمل ملحمي عن الملذات العميقة والعواقب المدمرة للحب.

وقالت ماير: “هذه الحكاية تأخذ لمسة جديدة ومظلمة بالتأكيد، ولقاء إدوارد ببيلا الجميلة والغامضة هو الحدث الأكثر إثارة للاهتمام الذي شهده في حياته الطويلة كمصاص دماء، وتعطي تفاصيل أكثر روعة عن ماضي إدوارد وتعقيد أفكاره الداخلية، وتشرح لماذا هذا هو الصراع المحدد لحياته: أن يترك نفسه يقع في حب بيلا وهو يعرف أنه يعرض حياتها للخطر”.

صدر الجزء الأول من “تويلايت” في عام 2005 وأحدث ضجة عالمية، حيث باع أكثر من 100 مليون نسخة في جميع أنحاء العالم، أتبعتها المؤلفة بثلاثة أجزاء أخرى، كما تحولت الرواية إلى سلسلة من الأفلام السينمائية من بطولة كريستين ستيوارت وروبرت باتينسون، وحققت مبيعات مذهلة بقيمة 3.3 مليار دولار أمريكي.

وأصدرت ماير مسودة الفصل الأول من “شمس منتصف الليل” على مدونتها في عام 2008، وهو الوقت الذي وصلت فيه جماهيرية سلسلة “توايلايت” إلى القمة، ولكن في وقت لاحق تم تسريب فصول من الرواية، ما تسبب في تأجيل مشروع نشرها.