هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أعلنت الشاعرة والكاتبة الهولندية ماريكا لوكاس رينيفيلد عن تخلّيها عن مشروع ترجمة قصيدة للشاعرة الأمريكية من أصول أفريقية، أماندا غورمان، ألقتها أثناء مراسم تنصيب الرئيس جو بايدن، وذلك بعد تعرضها لانتقادات بأنه لن يكون من المناسب لشخص أبيض أن يفعل ذلك!

وجاء قرار رينفيلد (29 عاماً)، وهي الأصغر سناً بين الحائزين على جائزة “بوكر” الدولية عن روايتها “المساء المزعج”، بعد تعرضها إلى انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام بسبب رغبتها بترجمة قصيدة “التل الذي نتسلّقه”، التي أكسبت غورمان شهرة كبيرة في الولايات المتحدة والعالم.

وكان من المفترض أن تقوم دار “مولنهوف” بنشر القصيدة المترجمة إلى الهولندية، كما أكدت غورمان نفسها أنها لا تعترض على ترجمة قصيدتها التي ألقتها أثناء مراسم تنصيب بايدن.

ومن أبرز الذين انتقدوا قيام رينيفيلد بالترجمة، الإعلامية جانيس دويل، التي كتبت مقالاً في إحدى الصحف الهولندية جاء فيه: “لا مجال للشكوك في نوايا رينيفيلد.. لكن لماذا لا نختار مترجماً يكون مثل غورمان تماماً – شابة سوداء لتولي هذا المشروع؟!”.

بالمقابل، غرّدت رينيفيلد على “تويتر”: “لقد صُدمت من الضجة حول مشاركتي في ترجمة قصيدة أماندا غورمان، وأتفهم الأشخاص الذين يشعرون بالأذى من هذا الأمر!”. وأعلنت بعدها انسحابها من المشروع، فيما أكدت دار النشر الهولندية أنها تتمنى “استخلاص الدروس من هذه التجربة” وستبحث عن مترجم جديد للقصيدة.

المصدر:  Insider