هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

يعتبر فيودور دوستويفسكي (1821-1881) واحداً من أكبر وأهم الروائيين في روسيا، وتعد أعماله، مثل “الاخوة كارامازوف”، و”الجريمة والعقاب”، و”الشياطين”، و”الأبله”، و”الإنسان الصرصار”، من كلاسيكيات الأدب الروسي ومن أكثر الأعمال الروائية مبيعاً على مستوى العالم.

واحتفلت مدينة سانت بيترسبورغ، عاصمة الثقافة الروسية، وثاني مدن روسيا، مؤخراً بيوم الروائي دوستويفسكي، الذي يصادف السبت الأول من شهر يوليو من كل عام، حيث أمضى الكاتب أكثر من نصف حياته في هذه المدينة التي جعلها محور غالبية رواياته، وجعلته واحداً من الروائيين الأكثر شهرة ونجاحاً.

وتزامناً مع هذه الاحتفالية، بادرت العديد من دور النشر الروسية إلى إصدار طبعات خاصة، فاخرة الطباعة، ومحدودة الكمية، لبعض روايات دوستويفسكي ومجموعاته القصصية، كما نظمت المدينة برنامجاً احتفالياً على مدى أسبوع كامل تضمن ندوات عن أعماله، إلى جانب زيارة بعض المواقع التي دارت حولها قصصه ورواياته.