هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

“المقابر ليست مجرد أماكن للحِداد وتوديع الأحبّة، وإنما هي أيضاً أماكن هادئة للتنزه، والقراءة نشاط يتناسب مع هذه البيئة”.. بهذه الكلمات بررت بلدية مدينة زيورخ، إحدى أهم وأكبر مدن سويسرا، مبادرتها الجديدة والمتمثلة بتركيب خمسة مقاعد مخصصة حصراً لهواة القراءة في حديقة مقبرة منطقة سيهلفيلد السكنية.

 

ويتضمن كل واحد من المقاعد الخمسة صندوقاً معدنياً يحتوي على مجموعة من الكتب باللغات الألمانية، والفرنسية، والإيطالية، وهي اللغات الأكثر انتشاراً في سويسرا. وحرصت البلدية على أن تكون هذه الصناديق مانعة لتسرب المياه، كما سمحت للناس بقراءة الكتب في نفس المكان، أو قراءتها في المقبرة والحديقة الملحقة بها.

ومن المقرر أن تستمر هذه المبادرة، التي تنفذ بالشراكة مع مكتب الجنائز في مدينة زيورخ ومكتبة “بيستالوزي” الشهيرة، حتى نهاية شهر أكتوبر 2017 كمرحلة تجريبية، على أن يتم تعميمها لاحقاً في مواقع أخرى من المدينة التي يعيش فيها حوالي 400 ألف نسمة، وتقع على الحدود السويسرية الألمانية.