هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

تصدر قريباً إحدى أكثر الروايات التي نشرت حول جائحة “كوفيد-19” غرابة، بالشراكة بين مؤسسة نقابة المؤلفين Authors Guild Foundation ودار هوتون ميفلين هاركورت Houghton Mifflin Harcourt  بعنوان “أربعة عشر يوماً: تجمع غير مصرح به” Fourteen Days: An Unauthorized Gathering  وهي رواية مشتركة حررتها مارغريت أتوود وشارك في تأليفها عدد من أكبر الكُتّاب، بما في ذلك جون جريشام، وديف إيجرز، وإيما دونوج، وتيس جيريتسن، وأنجي كروز، وسيليست نج، وماري بوب أوزبورن، ونفيسة طومسون-سبيرز، ومونيك ترونج.

وجاءت فكرة المشروع من الروائي دوج بريستو، رئيس نقابة المؤلفين، الذي قال: “في النقابة، أدركنا أن لدينا فرصة في هذه الأوقات المظلمة للقيام بشيء إيجابي من خلال هذا العمل الأدبي غير العادي. لطالما واجه البشر المأساة من خلال سرد القصص، وسيكون هذا الكتاب هو ردنا على كوفيد-19”.

تتلخص فكرة الرواية التي تدور أحداثها في أربعة عشر يومًا، في لقاء بين مجموعة متنوعة من الجيران الذين تُركوا لوحدهم عندما يفر الأثرياء من المدينة على سطح منزلهم الخيالي في مانهاتن ويبدأون في مشاركة القصص – المفاجئة والحميمة والمرعبة والهادئة – واكتشاف الروابط مع المجتمع المحيط بهم”.

واعتبرت نقابة المؤلفين أن تأليف رواية مشتركة هو نوع مبتكر من الروايات، مكتوب بمساهمات من مجموعة مختارة من المؤلفين وبأنواع سردية مختلفة، حيث اختار كل مؤلف أو طور شخصية تعيش في المبنى وتعمل كصوت لقصته، ووافقت آتوود على تحرير الرواية وتواصلت مع الكتّاب للمشاركة في هذا العمل الفريد، وقد فاقت الاستجابة كل التوقعات.

وقالت أتوود: “بفضل مساهمات المؤلفين المشاركين في الراوية، فإن طاقم الشخصيات الخيالية المفعمة بالحيوية على سطح مانهاتن في أربعة عشر يومًا لديهم الكثير ليقولوه لبعضهم البعض عن الحياة، والدخول في مناقشات أحيانًا، مناظرات أو مشاجرات صريحة – وأحيانًا إيجاد حل في لحظات غير متوقعة من التعاطف والتواصل”.

من ناحيتها قالت مليسانت بينيت، مديرة التحرير في دار هوتون ميفلين هاركورت: “كقارئة، استحوذت هذه الرواية التي لا تقاوم على خيالي وقلبي على الفور. وكمحررة، شعرت بأنها ملهمة وضرورية في نفس الوقت كاستجابة للوباء. بعيدًا عن الظلام، وعزل الأيام الأولى للوباء، حيث تمكنت من جذب الضوء والأمل من خلال التركيز على الطرق التي ننجو بها من الصدمة والحفاظ على إنسانيتنا سليمة – من خلال علاقاتنا الاجتماعية وسرد القصص. إنه لشرف كبير أن أعمل مع نقابة المؤلفين لتحرير ونشر هذا العمل”.

أما ماري راسنبرغر، الرئيس التنفيذي لنقابة المؤلفين فقالت: “نحن مدينون لجميع الكتّاب المشاركين في هذه الرواية التي ستخصص عائداتها لدعم أعضاء النقابة، الذين يحتاجون إلى الدعم اليوم أكثر من أي وقت مضى، حيث كشف أحدث استطلاع للأعضاء أن 71.4% من المؤلفين انخفض دخلهم منذ بدء أزمة “كوفيد-19″، ووصل إلى 49% مما كان عليه قبل انتشار الوباء في المتوسط. بالنظر إلى هذا التحدي، يبدو من المناسب أن يساعد كتاب عن جائحة “كوفيد-19″ في تحقيق الفائدة لأولئك الذين عانوا من آثاره”.