هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

من المقرر أن تصدر في الثامن من أكتوبر 2019 أحدث روايات الكاتب البيروفي المولد الإسباني الجنسية ماريو فارغاس يوسا عن دار “آلفاغوارا” في إسبانيا تحت عنوان “أزمنة صعبة” Tiempos recios، والتي يتناول فيها مجدداً موضوع الاستبداد السياسي، وتحديداً قصة الانقلاب العسكري الذي أطاح برئيس غواتيمالا خاكوبو آربينز عام 1954.

يوسا المولع دائماً بالتاريخ ولاسيما في أمريكا الوسطى، أكد أن “آربينز سعى إلى إجراء إصلاحات ضرورية، لكنه أزيح بانقلاب عسكري قاده كارلوس آرماس الذي بدوره راح ضحية عملية اغتيال غامضة لم يعرف شيء عن تفاصيلها ومنفذيها” مرجحاً أن يكون ديكتاتور الدومينيكان رافائيل تروخيو وراءها.

وأشار الكاتب الحائز على جائزة نوبل في الأدب عام 2010 إلى أنه استقى عنوان روايته جديدة من “كتاب الحياة” لتيريزا القديسة أو تيريزا الأفيلاوية، التي عاشت في إسبانيا (1515-1582)، حيث جاء في الكتاب: “في الأزمنة الصعبة لا بد من أصدقاء أقوياء بالله لشدّ أزر الضعفاء”.