هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

رابطة الناشرين في المملكة المتحدة ترحب بحذر بصفقة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

رحبت رابطة الناشرين في المملكة المتحدة بحذر بالاتفاق التجاري المبرم بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد، والذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي بعد مفاوضات طويلة وصعبة.

وقال ستيفن لوتينجا، الرئيس التنفيذي للرابطة: “كان الناشرون واضحين طوال الوقت في أن الصفقة مع الاتحاد الأوروبي هي الخيار المفضل لنا. سنحتاج بالطبع إلى الاطلاع على التفاصيل، لكننا شعرنا دائمًا أنها أفضل طريقة لمحاولة الحفاظ على مستويات الوصول التي تمتعنا بها سابقًا في السوق الأوروبي. إذ تعد أوروبا واحدة من أهم أسواق النشر في المملكة المتحدة، حيث تمثل ثلث صادراتنا من الكتب، لذا فإن الحفاظ على تجارة سلسة أمر في غاية الأهمية بالنسبة للصناعة، خاصة وأن المملكة المتحدة والعالم يتطلعان إلى التعافي من تأثير جائحة فيروس كورونا. المملكة المتحدة هي أكبر مُصدّر للكتب في العالم ونأمل أن تساعد هذه الصفقة في ضمان استمرارنا على هذا النحو”.

وكان قادة صناعة النشر وتجارة الكتب قد أكدوا في السنوات الماضية أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمكن أن يشكل “تهديدًا للأعمال التجارية”. ففي عام 2016 قال أنتوني فوربس واتسون من “بان ماكميلان” إنه ستكون هناك “مفاوضات طويلة ومتعبة للتجارة المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد. وعلّق في ذلك الوقت: “لماذا قد يجعل الاتحاد الأوروبي مغادرتنا له أمراً غير مؤلم، نظرًا للقلق من أن يحذو الآخرون حذونا؟”.