هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

في ظاهرة جديدة لم يعرفها عُشاق القراءة في مصر والعالم العربي، دشنت “دار الهلال” المصرية خيمتها الرمضانية الأولى من نوعها، والتي تحتوي على مجموعة كبيرة من إصداراتها، من الكتب والمجلات، بعضها من المؤلفات والروايات النادرة التي لم تعد متوفرة في المكتبات حالياً.

وتعد “دار الهلال” من أقدم المؤسسات الصحفية في العالم العربي، حيث يرجع تاريخ تأسيسها إلى العام 1892، وأصدرت على مدى هذا التاريخ آلاف الكتب الأدبية، والتاريخية، والدينية، والطبية، إضافة إلى عدة مجلات أشهرها “الهلال” التي صدر عددها الأول في سبتمبر 1892، إضافة إلى مجلات “المصور”، “والكواكب”، و”سمير”، وغيرها.

ونظراً لموقعها المميز بالقرب من مقر الدار الشهير في منطقة السيدة زينب، فقد اجتذبت الخيمة الرمضانية فور افتتاحها مئات القراء، من محبي اقتناء الإصدارات القديمة والنادرة، خصوصاً في ظل الأسعار الرمزية التي تباع بها هذه الكتب والمجلات والتي تبدأ من أربع جنيهات مصرية فقط للكتاب (أقل من درهم إماراتي واحد).