هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أدى خروج سلسلة متاجر “بيكر آند تايلور” من سوق توزيع الكتب مؤخراً إلى فتح شركة “إنغرام” للنشر أبوابها لهذا النوع من المبيعات والهيمنة على تجارة بيع الكتب بالجملة والتجزئة، لتمثل المصدر المحلي الوحيد المتخصص فيها؛ الأمر الذي أثار حفيظة العديد من المكتبات في الولايات المتحدة .

فقد أعرب لاري لو، المدير التنفيذي لجمعية “جريت لاكس” لبائعي الكتب المستقلين، عن خوفه من أن تؤدي انعدام المنافسة في تجارة توزيع الكتب إلى الإضرار بالمكتبات.

وأشار مايكل تاكر، صاحب شركة “بوكس انكوربوريتيد”، التي تدير 10 فروع في ولاية كاليفورنيا، إلى الدور المهم الذي لعبته “بيكر آند تايلور” في خدمة قطاع المكتبات، بتقديم تخفيضات أفضل من “إنغرام”، بما جعل لديهم مخزوناً دائماً من الكتب، كما أشار كذلك إلى العلاقة الرائعة بين “بوكس انكوربوريتيد” و”إنغرام”، والتي يأمل أن تترجم إلى شراكة مفيدة. مؤكداً أن أحد أسباب إيقاف “بيكر آند تايلور” لتوزيع الكتب يكمن في التحول الذي شهدته السوق نحو شراء الكتب من المتاجر مباشرة خلال السنوات القليلة الماضية، وقال: “بينما كان يمثل القطاع 60٪ من الموزعين و40٪ دور نشر، انعكس الأمر مؤخراً لتمثل دور النشر 60٪ والموزعين 40٪”.

من ناحيته قال بيل رايلي، الشريك المالك لمؤسسة “ريفيرز إند بوكستور” في أوسويغو بنيويورك، ورئيس مجلس إدارة جمعية باعة الكتب الأطلسيين المستقلين الجدد (NAIBA) أن شركته قامت بالشراء بشكل مباشر من دور النشر على مدار السنوات القليلة الماضية بغرض زيادة الربحية. وبرغم ذلك، فقد تعاون رايلي مع “إنغرام” و”بيكر آند تايلور” بهدف مساعدتهما على البقاء في السوق. وأشار رايلي إلى أنه وبرغم زيادة نشاطه المباشر، لكنه كان يعول على تجار الجملة للوفاء بجزء كبير من طلبات عملائه الراغبين في الحصول على طلباتهم سريعاً دون انتظار. وأضاف: “كلما تعددت الخيارات زادت قدرتنا على الوفاء بالطلبات” فاقتصار بيع الجملة على شركة واحدة ليس من مصلحة القطاع.

ويُمثل نقص الطلب المباشر مشكلة كبيرة للعديد من الشركات الأعضاء في جمعية “ماونتينس آند بلانز” لباعة الكتب المستقلة. وقالت هيذر دنكان، المدير التنفيذي للجمعية: “كانت كثير من متاجر الكتب في هذه المنطقة تبيع حصريًا لـ”بيكر آند تايلور” أو تعتمد عليها بشدة”. وأضافت: “هناك الكثير من المتاجر الريفية – تحديدًا – ليس لديها حسابات لدى دور النشر، إذ اعتقد كثيرين أن “بيكر آند تايلور” كانت الحل الأمثل بالنسبة للمتاجر الصغيرة، فيما يتعلق بالحد الأدنى من المشتريات وأشياء أخرى مساعدة للمتاجر الصغيرة”. وقالت دنكان إنها تأمل في دعم صناعة النشر وتجار بيع الجملة الآخرين لضمان وصول الكتب للمتاجر في المجتمعات الأصغر.

وفيما أعرب البعض من باعة الكتب عن مخاوفهم إزاء قدرة “إنغرام” وباعة الجملة الإقليميون على تعويض دور “بيكر آند تايلور”، فقد أكد شاون مورين، الرئيس التنفيذي لـ”إنغرام” جاهزية الشركة للقيام بأي عمل يُعهد إليها، مشيراً إلى قدرتها على إضافة المزيد من المتاجر، ومساعدة بعض المتاجر على إنشاء حساب لديها، ومد يد العون لهم للتأقلم مع هذا التحول.

 

* هذا التقرير مترجم عن مجلة “Publishers Weekly