هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أصيب مجتمع النشر الدولي بالصدمة والحزن لوفاة كارولين ريدي، الرئيسة التنفيذية لشركة “سايمون وشوستر”، عن عمر 71 عاماً بعد نوبة قلبية. وقد وصفها إيان تشابمان، الرئيس التنفيذي لـ”سايمون وشوستر – المملكة المتحدة والعالم”، بأنها رمز للتمكين والإلهام وأنه كان يمكن الوصول إليها قبل أي عضو آخر في الشركة، في إشارة إلى تواضعها وحبها للعمل، فيما قال المؤلف ستيفن كينغ: “لقد عرفتها واحترمتها لسنوات. إنها خسارة كبيرة”.

وجاء رحيلها، بعد خمسة أشهر فقط من وفاة سوني ميهتا، رئيس تحرير شركة “كنوبف”، عن عمر 77 عامًا، وبعد ما يقرب من عامين على وفاة بيتر ماير، الرئيس التنفيذي السابق لشركة “بنيجوين” الذي كان يبلغ من العمر 82 عامًا، وهو ما يشير إلى رحيل عدد من القادة الكبار الذين شغلوا مناصب بارزة وأثروا صناعة النشر على مدى عقود طويلة.

من بين المبادرات التي قدمتها ريدي خلال الـ28 عامًا التي قضتها مع الشركة، “سلام تقرأ”، وهي حملة كبرى للأطفال أطلقت عام 2016 “لتعريف القراء من جميع الأديان والخلفيات على مجموعة متنوعة من الأطفال والعائلات المسلمة وتقديم فرصة للأطفال المسلمين لرؤية أنفسهم بشكل إيجابي في الأعمال المنشورة.

وقال دنيس يولاو، نائب الرئيس التنفيذي للعمليات والمدير المالي لشركة “سايمون وشوستر”، في إعلان النعي الذي أرسل إلى موظفي الشركة حول العالم: “كانت كارولين قائدة مثالية ومديرة تنفيذية موهوبة للغاية وذات رؤية عالية. منذ انضمامها إلى سايمون وشوستر في عام 1992، كانت قوة حيوية ومحركاً نشطاً داخل شركتنا، مما حقق لنا نمواً غير مسبوق محلياً ودولياً، وعملت على توجيهنا خلال الانتقال إلى مرحلة النشر الرقمي”.

وأضاف: “بفضل رؤيتها الملهمة، أصبحت لدينا قائمة واسعة من أكثر المؤلفين نجاحاً بما في ذلك الفائزين بجائزة بوليتزر… شخصيات عالمية ومشاهير وصانعو أخبار وصحفيون، من أبرزهم هيلاري كلينتون، وديك تشيني، ووالتر إيزاكسون، وبوب وودوارد، وكذلك الروائيين الأكثر مبيعاً مثل ماري هيغينز كلارك، وفينس فلين، ستيفن كينغ”.

قبل انضمامها إلى “سايمون وشوستر”، كانت كارولين رئيسًا وناشرًا لـ”آفون للكتب”، بعد أن عملت في “وليم مورو” و”راندوم هاوس”، حيث كانت ناشرًا لـ”فينتاج للكتب”. بدأت حياتها المهنية في النشر عام 1974 في قسم الحقوق الفرعية في “راندوم هاوس”. ولعبت منذ دخولها هذا القطاع دوراً بارزاً في تحقيق العديد من النجاحات سواء لدور النشر التي عملت فيها أو للمؤلفين الكثيرين الذين حققوا أرقام مبيعات عالية.