هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أُجْبِرَتْ مكتبة “بوك ورم” “Bookworm” في العاصمة الصينية بكين – وهي إحدى أروع المكتبات في العالم – على إغلاق أبوابها عقب مخالفة في البناء أدت إلى فسخ عقد إيجارها. وقال المدير العام للمكتبة ديفيد كانتالوبو لجريدة جنوب الصين الصباحية إنّه لا يدري إذا ما كان قرار صاحب العقار بإنهاء عقد الإيجار مُسَيّسًا أم أن السلطات ببساطة بدأت في فرض سيطرتها على المواقع التي فلتت من شبكة اللوائح الرسمية. فالمكتبة مبنية فوق محطة قديمة لضخ المياه وهذه المحطة ليس لها أي صفة رسمية لأنها لم تكن مسجلة تحت أي نشاط تجاري أو سكني.

ومع ذلك يشعر المراقبون للأوضاع بالريبة؛ فهم يتساءلون عما إذا كان السبب الحقيقي وراء إغلاق المكتبة هو احتضانها للعديد من المناقشات حول الشؤون المعاصرة والقضايا الاجتماعية والسياسية وأنها بذلك تكون قد تجاوزت الحدود في نظر السلطات. ولكن إذا كان هذا هو السبب حقًا، فقد احتاج الأمر من المجلس المحلي للمدينة سنوات عدة كي تتحرك.

وقال كانتالوبو إنّه ينوي البحث عن مكانٍ آخر يواصل من خلاله احتضان القراء والمثقفين، ويتمنى رواد المكتبة له النجاح في مساعيه، فكتب أحدهم في تغريدة على موقع تويتر: “كل كتاب الصين الذين أمضوا وقتًا في بكين على مدار الخمسة عشر عامًا الماضيين ينعون إغلاق مكتبة بوك ورم”.