هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، خلال افتتاحه فعاليات الدورة 38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، أن لقب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب 2019 لم يكن الغاية النهائية للشارقة للوقوف عنده، وستواصل مشوارها الثقافي حتى تستعيد الأمة العربية والإسلامية المكانة التي تليق بتاريخها وتراثها ومنجزاتها التي ملأت العالم نوراً ومعرفة.

وقال سموه: “منذ أربعين عاماً، لم تكن الشارقة كما ترونها الآن، ولم يكن أحد يتوقع أن تبني كل هذه المنجزات الثقافية، لكننا كنا نعرف أننا سنصل إلى هذه المكانة وذلك بفضل الله تعالى، وبفضل وضوح الرؤية والإصرار على تنفيذها، فالثقافة بنت الصبر كما تعلمت أنا شخصياً، وبالرغم من الصبر الذي يحتاجه مشوار الثقافة، إلا أنه لم يكن مجرد خيار، بل السبيل الوحيد الذي يوصلنا إلى أهدافنا، أردنا مجتمعاً مستقراً راقياً في أخلاقه وعلاقاته، واقتصاداً مستداماً واعياً لغاياته، وعلماً نبني به نهضتنا، وهذا جميعه لا يتحقق إلا بالمعرفة والعلم والكتاب”.

وتناول صاحب السمو حاكم الشارقة موضوع حرية النشر والتعبير، وقال: “جرت العادة أن يسود الاعتقاد بأن منطقتنا تفتقر لهذه القيم، لكن الحقيقة أن الثقافة تحتاج للحرية كي تنمو، إنها مثل النبتة إذا وضعت في إناءٍ أو قالبٍ صغيرة عليها أن تموت أو تتشوه، لكننا منحناها مساحتها وفتحنا لها آفاقاً للمستقبل، وفي المقابل وحتى لا تُستّغل الثقافة للمس بالمجتمع، ربينا المسؤولية في كل نفس، وعززنا انتماء الفرد للمجموعة، وغلّبنا المصلحة العامة على المصالح الضيقة، وحرصنا على تشجيع تجربتنا الثقافية الخاصة المرتبطة بجذورنا وتراثنا، فجاءت الحرية مسؤولة وملتزمة بمصلحة المجتمع وداعمة للتنمية والتقدم”.

وتخلل حفل الافتتاح، عرض فيلم يسلط الضوء على جهود إمارة الشارقة في دعم المسيرة الثقافية في ظل الرؤية الحكيمة لصاحب السمو حاكم الشارقة، الذي جعل من الإمارة منارة للعلم والثقافة وأهلّها لتتوج عاصمة عالمية للكتاب عام 2019.

وكرّم صاحب السمو حاكم الشارقة الفائزين بجوائز معرض الشارقة الدولي للكتاب، حيث نال جائزة الشارقة لأفضل كتاب إماراتي (في مجال الرواية) الكاتب الإماراتي عبد الله النعيمي عن روايته “شقة زبيدة”. و(في مجال الدراسات) نال الجائزة كلّ من المؤلفين عبد الله سليم عمارة من فلسطين، ولطيفة علي عبيد من الإمارات، وعفراء راشد البسطي من الإمارات، عن كتاب “الموجز في تاريخ الإمارات العربية المتحدة منذ عصور ما قبل التاريخ حتى 1971 الحضاري والسياسي”، وفي (مجال النصوص المسرحية) فاز الكاتب الإماراتي صالح كرامة العامري عن مؤلفه “مسرحية خذ الأرض”.

وذهبت جائزة أفضل كتاب إماراتي (مطبوع عن الإمارات) للكاتب السوري عزت عمر عن مؤلفه “أثر الحداثة وما بعدها في النص السردي الإماراتي”، و(جائزة أفضل كتاب عربي في مجال الرواية) للكاتب مقبول موسى العلوي من المملكة العربية السعودية عن روايته “طيف الحلاج”، فيما حصد (جائزة أفضل كتاب أجنبي واقعي) الكاتبة الأميركية إيمي س. إدموندسن، عن كتابها “تنظيم بلا خوف” وتسلمها نيابة عنها عامر تشيتوا مدير المبيعات لدار النشر ويلي، أما جائزة (أفضل كتاب أجنبي خيالي) الكاتبة النيجيرية شيلوشي اونيميلوكوي أونوبيا عن كتابها “ابن المنزل.

وكرّم صاحب السمو حاكم الشارقة كذلك، الفائزين بجوائز دور النشر، حيث حصد جائزة أفضل دار نشر محلية للعام 2019 “دار الهدهد للنشر والتوزيع”، وفازت بجائزة أفضل دار نشر عربية 2019 “مؤسسة دار المعارف” المصرية، أما جائزة أفضل دار نشر أجنبية للعام 2019 فازت بها دار النشرAdeva  Graz النمساوية.

وجاءت جائزة ترجمان، من نصيب كل من دار النشر الإيطالية من روما”Edizione e/o”، عن ترجمتها لرواية “موت صغير” للروائي السعودي محمد حسن علوان الصادرة باللغة الإيطالية، وفازت “دار الساقي” من بيروت بجائزة الدار العربية صاحبة حقوق نشر الطبعة العربية الأولى للرواية نفسها.

وتشهد النسخة 38من معرض الشارقة الدولي للكتاب مشاركة 173 كاتباً وروائياً من 68 دولة عربية وأجنبية و2000 دار نشر من 81 دولة يقدمون 987 فعالية متنوعة. ويجمع المعرض في دورته الجديدة التي تحتفي بالمكسيك ضيف شرف أدباء وفنانين وإعلاميين كبار يشاركون للمرة الأولى في تاريخ المعرض، حيث يستضيف الإعلامي الأميركي ستيف هارفي والروائي التركي أورهان باموك وغيرهم.