هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

 

أطلقت الطبيبة الفلسطينية الشابة سما البرغوثي، المتخصصة في طب الأطفال، مشروع ثقافياً جديداً في مدينة القدس، تحت عنوان “جنّيات الكتب” يدعم الناشرين الفلسطينيين والعرب ويتيح للقراء مشاركة كتبهم المستعملة مع أقرانهم من خلال تقديمها على شكل هدايا لمحبي القراءة في المدينة.

واستوحت البرغوثي مشروعها من فكرة دولية يقوم من خلالها نشطاء مثقفون بتبادل كتبهم في المدن التي يقيمون فيها حول العالم، ويحمل المشروع اسم فراشة كثيرة التحليق، ولديها أحلام أطفال تحاول تحقيقها وغالباً ما تنجح في ذلك، لترتبط بذاكرة الأطفال أن أحلامهم الجميلة قابلة للتحقق إذا طاروا إليها.

وتقوم البرغوثي وعدد من أصدقائها بشراء الكتب من المكتبات أو الحصول عليها من مكتباتهم المنزلية، من ثم تزيين كل كتاب منها بخيوط زاهية وتركها على المقاعد في الأماكن العامة، وأمام المنازل والمتاجر، مع عبارة “هذا الكتاب هدية لك.. اقرأه واتركه بمكانٍ ما هدية لشخص آخر”.

وأكدت سما البرغوثي أن الفكرة تقوم على إطلاق سراح الكتاب، بحث لا يبقى حكراً على شخص واحد، بل يتم نقله إلى أشخاص آخرين بعدما يتم قراءته، مشيرة إلى أن الكتب لا تقتصر على مواضيع معينة أو فئة عمرية محددة، فبعضها يحتوي على روايات من الأدب العالمي وبعضها عبارة عن قصص للأطفال.