هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English Français

فاز الكاتب والروائي الفرنسي إيرفيه لو تيلييه Hervé Le Tellier بجائزة غونكور Le prix Goncourt، أهم جائزة أدبية في فرنسا، عن روايته «لانومالي” L’Anomalie الصادرة عن دار “غاليمار” الشهيرة، وذلك خلال حفل خاص عبر الفيديو للمرة الأولى في تاريخ الجائزة بسبب جائحة “كوفيد-19″، وبعد تأجيل إعلانها المقرر سابقاً تضامناً مع إغلاق المكتبات في البلاد وحظر إقامة الفعاليات العامة.

وتدور أحداث الرواية، وهي ثامن روايات لو تيلييه البالغ من العمر 63 عاماً، حول تبعات حدث غريب يتمثل في رحلتين بالطائرة بين باريس ونيويورك صودف أنهما تحملان الركاب أنفسهم بفارق زمني لا يتعدى بضعة أشهر. وتمزج الرواية ببراعة بين أنواع أدبية مختلفة بينها الرواية السوداء والسرد الأدبي الكلاسيكي. وفازت الرواية بأصوات ثمانية أعضاء من أصل عشرة في أكاديمية غونكور.

وقال إيرفيه، المتخصص في الرياضيات والصحفي السابق: “لم أتوقع يوماً الفوز بجائزة مثل غونكور. لم أكتب بهدف الحصول عليها في البداية، كما لا يمكنني تصور الفوز بها”. فيما أكد الكاتب الفرنسي من أصل مغربي الطاهر بن جلون، عضو أكاديمية غونكور، أن هذه الرواية “ستسعد الكثيرين في العالم لأننا نعيش في مرحلة لا تسرّ القلب كما يعلم الجميع. شكراً لكاتبها”.

ومن بين 500 رواية صدرت في فرنسا خلال عام 2020، وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة ثلاث روايات بالإضافة إلى الرواية الفائزة. والروايات الأخرى هي: “نافذات الصبر” للكاتبة الكاميرونية جايلي أمادو أمل، و”تيزيه وحياتها الجديدة” لكامي دوتوليدو، و”مؤرخ المملكة” لماييل رونوار.