هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

استقبلت جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الخامسة عشرة لعام 2020/2021، 2349 ترشيحاً في فروعها التسعة، مسجلة بذلك العدد الأعلى من الترشيحات في تاريخها، وشهدت الترشيحات تنوعاً في الجنسيات المشاركة والتي شملت 57 دولة من بينها 35 دولة أجنبية و22 دولة عربية.

وانتهت لجنة القراءة والفرز بالجائزة من تقييم مدى اكتمال الشروط العامة للكتب المتقدمّة، وذلك خلال سلسلة اجتماعات افتراضية مكثّفة ترأسها الدكتور علي بن تميم الأمين العام للجائزة، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، وبمشاركة الأستاذ الدكتور خليل الشيخ عضو الهيئة العلمية للجائزة من الأردن، والناقد سلطان العميمي، عضو الهيئة العلمية للجائزة من دولة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور علي الكعبي من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وشهدت الدورة الخامسة عشرة للجائزة إقبالاً ملحوظاً في عدد الترشيحات، إذ سجل هذا العام 2349 ترشيحاً وهي زيادة تبلغ 23٪ بالمقارنة مع عدد الترشيحات خلال الدورة الماضية والذي بلغ 1900 ترشيح. وتصدّرت مصر أعلى المشاركات العربية ثم العراق، والسعودية، والجزائر، والأردن، والمغرب، والإمارات، وتونس، ولبنان، فيما تصدّرت أعلى المشاركات من اللغات الأخرى المملكة المتحدة، تلتها الولايات المتحدة الأمريكية ثم ألمانيا، وفرنسا، وإسبانيا، وإيطاليا، وكندا، وهولندا. واستقبلت الجائزة في دورتها الخامسة عشرة ترشيحات من 12 دولة تشارك لأول مرة، وهي أرمينيا، وارتيريا، والبوسنة والهرسك، والنيجر، واليونان، وإندونيسيا، وبوركينا فاسو، وجنوب أفريقيا، وروسيا البيضاء، وسنغافورة، وسويسرا، وفنلندا.

وتوزّعت الترشيحات في مختلف فروع الجائزة، حيث استحوذ فرع “المؤلف الشاب” على 28٪ من الترشيحات، فيما حلّ فرع “الآداب” ثانياً بواقع 25٪ من الترشيحات، و”التنمية وبناء الدولة” ثالثاً بواقع 11٪ من الترشيحات.

وقال الدكتور علي بن تميم: “واصلت جائزة الشيخ زايد للكتاب مسيرتها بنجاح، ونحن فخورون بالنمو المتواصل في أعداد الترشيحات رغم التحديات القائمة جراء جائحة كورونا والتي أثرت على عالم النشر وصناعة الكتاب، ونحن نقدر دور المؤلفين والأدباء والمترجمين والكتّاب وما أبدوه من تعاضد وتعاون في هذه الظروف وما تحلو به من إبداع وإيجابية، وستستمر الجائزة في تقديرها وتشجيعها للتميّز والأصالة والجدة معززة قيم الموضوعية ومكرسة الشفافية وصادرة في كل ذلك عن  الدور الريادي الثقافي المميز لدولة الإمارات في دعم المفكرين والمبدعين والناشرين والشباب”.

يذكر أنه بعد انتهاء عمل لجنة القراءة والفرز، سيتم الكشف عن القوائم الطويلة خلال شهر نوفمبر 2020 لتنطلق بذلك المرحلة الثانية، والتي تقوم خلالها لجان التحكيم بقراءة فاحصة للمؤلفات وتقييمها، ليتم من بعدها رفع التقارير التحكيمية إلى الهيئة العلمية لاختيار القوائم القصيرة.