هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب أسماء الفائزين في دورتها الثالثة عشرة للعام 2018/‏‏‏‏‏2019، والتي ضمت خمسة كُتاب وأدباء عرب وأجانب، إلى جانب مركز بحوث عربي، تكريماً لنتاجهم الإبداعي والفكري المتميز الذي يعكس نهجاً فلسفياً وفنياً، يسهم في إثراء حركة الكتابة الأدبية والثقافة العربية.

وفاز في فرع الآداب الكاتب والروائي المغربي بنسالم حمّيش عن كتابه “الذات بين الوجود والإيجاد”، الصادر عن المركز الثقافي للكتاب للنشر والتوزيع عام 2018، فيما فاز الكاتب الكويتي حسين المطوع في فرع “أدب الطفل والناشئة” عن قصته “أحلم أن أكون خلاط إسمنت”، الصادرة عن دار الحدائق عام 2018، وفاز الباحث الجزائري الدكتور عبد الرزاق بلعقروز في فرع “المؤلف الشاب” عن كتابه “روح القيم وحرية المفاهيم نحو السير لإعادة التّرابط والتكامل بين منظومة القيم والعلوم الاجتماعية”، الصادر عن المؤسّسة العربية للفكر والإبداع عام 2017. فيما فاز الباحث اللبناني الدكتور شربل داغر بجائزة فرع “الفنون والدراسات النقدية” عن كتاب “الشعر العربي الحديث: قصيدة النثر”، الصادر عن منتدى المعارف عام 2018.

أما في فرع “الثقافة العربية في اللغات الأخرى”، فقد فاز الباحث الأكاديمي البريطاني فيليب كينيدي عن كتابه “الانكشاف في الموروث السردي العربي”، الصادر عن دار نشر جامعة أدنبره عام 2016. فيما فاز المركز العربيّ للأدب الجغرافيّ “ارتياد الآفاق” في دولة الإمارات العربية المتحدة في فرع “النشر والتقنيات الثقافية”. ‏ ‎

وسيقام حفل تكريم الفائزين يوم 25 أبريل في مسرح البلازا بمتحف اللوفر أبوظبي، حيث يمنح الفائز بلقب “شخصية العام الثقافية”، الذي سيتم الإعلان عن اسمه لاحقاً، ميدالية ذهبية تحمل شعار الجائزة وشهادة تقدير، بالإضافة إلى مليون درهم، في حين يحصل الفائزون في الفروع الأخرى على “ميدالية ذهبية” و”شهادة تقدير”، بالإضافة إلى 750 ألف درهم إماراتي.