التقى “ناشر” عدداً من الناشرين المشاركين في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2019، في يوبيله الذهبي، للتعرف على آرائهم بخصوص المعرض واقتراحات تطويره، وقد شارك في الاستطلاع كل من عادل فهمي، صاحب دار الطلائع للنشر والتوزيع، وصابر رمضان، مندوب شركة النيل للنشر، ومحمد شوبك أبو شامة، صاحب دار المعرفة للنشر والتوزيع، وسمير إبراهيم، من دار الإسراء للطباعة والنشر والتوزيع.

أكد الناشر صابر رمضان أن الدورة الخمسين واليوبيل الذهبي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب إشارة وبادرة خير للناشرين جميعًا، حيث منحت العاملين في هذا القطاع فرصة التواصل مع بعضهم البعض، لبحث سبل التعاون والاستفادة من خبراتهم المتبادلة لصالح مزيد من التطوير في الإصدارات، كماً ونوعاً، مشيراً إلى أن الناشرين بشكل عام عبّروا عن سعادتهم بحسن تنظيم المعرض في موقعه الجديد بمدينة نصر.

أما الناشر سمير إبراهيم فلفت إلى أن معرض الكتاب يعد بمثابة القنطرة التي يعبر عليها الناشرون للوصول للقراء والعكس، مثنيًا على الحملات الإعلامية والإعلانية التي بذلت من أجل جذب الزوار، وأيضًا التنظيم الجيد من الناشرين للظهور بالمظهر اللائق أمام الجمهور، مؤكدًا على ضرورة تفعيل الزيارات المدرسية أكثر ليس فقط لحضور الأعمال الفنية والمسرحية وإنما من أجل اقتناء كتب الأطفال وتقييمها بهدف التطوير والتحسين.

من ناحيته قال الناشر عادل فهمي أن مستوى الاستفادة من المعرض للناشرين لا يكون بالضرورة في حجم المبيعات فقط أو في عدد زوار الأجنحة، ولكن تقاس الفائدة بما يقدمه المعرض من نشاطات وفعاليات مهمة لكل ناشر، ومساهمة المعرض في تطوير أداء الناشرين بشكل عام مهنيًا، وأكد أن معرض القاهرة الدولي للكتاب نجح في تحقيق هذا الهدف.

وفيما يتعلق بالاقتراحات قدَّم الناشر محمد شوبك أبو شامة عدداً من الأفكار لتحقيق مزيد من النجاح لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، لخدمة سوق النشر بشكل أكبر، مثل عقد ندوات ولقاءات مباشرة مع الناشرين بعضهم البعض من أجل التعارف، وتبادل الآراء، وطرح المشكلات، والتعاون في مواجهة التحدي الأكبر الذي يواجه قطاع النشر العربي وهو التسويق.