هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

تعد الكاتبة نتاليا جينزبورغ من أشهر الروائيين المعاصرين في إيطاليا وجنوب القارة الأوروبية، وفقاً لصحيفة “نيويورك تايمز”، التي وصفتها بأنها “نور متوهج في الأدب الإيطالي الحديث”، ورغم وفاتها في عام 1991، فلم يتم ترجمة أي من أعمالها إلى العربية طوال العقود الماضية.

ومؤخراً أعلنت “دار الكرمة” المصرية عن إصدارها لرواية “أصوات المساء” التي تعد من أبرز مؤلفات جينزبورغ، باللغة العربية، على أن تعقبها بترجمة المزيد من أعمالها تباعاً، وخصوصاً الحائزة على جائزتي “ستريجا” و”باجوتا”، وهما من أرفع الجوائز الأدبية في إيطاليا.

وتدور أحداث رواية “أصوات المساء” التي نقلتها إلى العربية المترجمة المصرية أماني حبشي، حول شابة إيطالية لم تتزوج رغم بلوغها السابعة والعشرين، فتظل تثير الكثير من المشكلات مع والدتها وجيرانها في بلدة يقع فيه مصنع شهير للأقمشة تمتلكه إحدى العائلات الإيطالية الثرية، ويعرف عن أهلها ثرثرتهم الزائدة!