هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أطلقت أبيغيل بيرغستروم، رائدة الأعمال البريطانية في قطاع النشر، شركة استشارية للنشر ووكالة أدبية جديدة، بهدف كسر الحاجز بين المؤلفين الطموحين الجدد والصناعة.

وستُساعد شركة “بيرغستروم استوديو” الجديدة “المؤلفين الناشئين في استكشاف أصواتهم، وتحويل أفكارهم الجيّدة إلى كتب منشورة، بالإضافة إلى تحويل الكُتّاب إلى مؤلفين لديهم أعمال منشورة” وفقاً لبيرغستروم.

وجاء إعلان بيرغستروم عن تأسيس شركتها بعد ثلاثة أشهر من تركها شركة “غليم تايتلز” Gleam Titles، التي قضت فيها نحو خمس سنوات.

وتعتزم الشركة تقديم مجموعة من الخدمات لمساعدة المؤلفين في بناء علاماتهم التجارية، فيما أوضحت بيرغستروم أنها “ستقدم مجموعة مثيرة من الخدمات التحريرية المتخصصة، والاستشارات الإبداعية لمساعدة الكُتّاب على تطوير أفكار قابلة للتطبيق تجارياً، أو إنهاء روايتهم، أو تنفيذ اقتراح حول رواية غير خيالية”. كما تهدف إلى تقديم خدمات تاقت إليها الصناعة، مثل تأسيس دور نشر جديدة، ودعم العاملين فيها بمجموعة من المهارات التي تشمل التحرير والكتابة.

وأضافت بيرغستروم: “تشمل الحزم المطروحة عروض تطوير عناوين بروتوكولات الإنترنت لتنسيقات المحتوى مثل نوادي الكتب الرقمية، والبودكاست، والنشرات الإخبارية. ستعمل “بيرغستروم استوديو” مع المؤلفين مباشرة لمساعدتهم على تطوير علاماتهم التجارية والوصول إلى قرائهم”.

وستُقدم الشركة “منحة استوديو بيرغستروم”، والتي ستدعم حصول مؤلف طموح لم يتم تمثيله بشكل جيّد، على عقد لمدة عام، لتمكينه من الكتابة. ولهذا الغرض، يقوم الاستوديو حالياً بجمع الأموال، على أن يتم الإعلان لاحقاً عن تفاصيل التقدّم للحصول على المنحة العام المقبل.

بالإضافة إلى ذلك ستعمل “بيرغستروم استوديو” مباشرة مع الناشرين والوكلاء والكُتّاب، كجزء من التزامها بأن تكون موطناً لمجتمع الكتابة.

وكانت بيرغستروم قد عملت في مجال النشر لأكثر من عقد من الزمان، وتم ترشيحها لجائزة الوكيل الأدبي للعام في حفل توزيع جوائز الكتاب البريطاني لعام 2020، إلى جانب إدراجها في قائمة “بوك سيلير 150″، وسيتم نشر روايتها الأولى بعنوان، “يا له من عار” من قبل الناشر “هودير”، في العام المقبل.

المصدر: “ذا بوك سيلير