هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أكدَ الدكتور مايكل كولمان، رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، في كلمته خلال افتتاح قمة تشجيع القراءة، التي أقيمت في جامعة جنوب غرب جياو تونغ في مدينة تشنغدو بمقاطعة سيتشوان الصينية، بمناسبة اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف، التزام الاتحاد الدولي للناشرين بمواصلة العمل عن كثب مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، والاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات، من أجل تعزيز الاهتمام بمحو الأمية، ونشر ثقافة القراءة ودورها في تنمية وتطوير المجتمعات.

 

ونقلاً عن الإعلان المشترك، الصادر عن الاتحاد الدولي للناشرين والاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات، بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية لعام 2016، قال كولمان: “تعدُ القدرة على القراءة واستيعاب المعلومات مهارة أساسية يحتاجها كل شخص، وبدون ذلك، سيكون محكوماً على معظم الناس بأن يعيشوا حياة أكثر فقراً وفي مجتمعات أقل تماسكاً وإنتاجية، ولكن مع القدرة على القراءة، يمكن اكتساب أي مهارة جديدة. وفي ظل عالم يتجه أكثر نحو الرقمنة، تزداد أهمية تزويد كل شخص بالمهارات اللازمة التي تتيح له معرفة القراءة والكتابة ليتمكن من ايجاد فرص العمل المجزية وتنمية مهاراته الشخصية التي تؤهله للمشاركة في الأنشطة الاجتماعية والسياسية.”

 

وأشار كولمان إلى أن فكرة الاحتفال باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف جاءت من سلفه بيريه فايسينز، الرئيس السابق للاتحاد الدولي للناشرين، مضيفاً: “يمثل الناشرون القوة المحركة وراء إنتاج الكتب ومحو الأمية، فهم الحلقة الأكثر أهمية في سلسلة مواجهة هذا التحدي، وحضور الناشرين معنا دائم منذ اللحظة الأولى التي يبدأ فيها آباؤنا وأمهاتنا بالقراءة لنا، وحتى تقديمنا لأطروحات الدكتوراه، وهو ما مكننا من تطوير أنفسنا فكرياً وثقافياً، فالناشرون هم الشريك الصامت في مشروع المعرفة الإنسانية العظيم.”

 

تولى الدكتور كولمان رئاسة الاتحاد الدولي للناشرين في الأول من يناير من العام الجاري، وشغل قبل ذلك منصب نائب رئيس الاتحاد لمدة عامين، كما شغل منصب رئيس لجنة عضوية الاتحاد. ومنصب نائب رئيس العلاقات الأكاديمية العالمية في “السفير”، الشركة العالمية الرائدة في مجال توفير حلول المعلومات العلمية والتقنية والطبية. ويمتلك الدكتور كولمان خبرة طويلة تمتد لنحو 25 عاماً في مجال النشر، عمل خلالها في فروع شركة “السفير” في أمستردام وطوكيو وفرانكفورت، كما عمل أيضا في شركة “وولترز كلوير” في قسم أصبح حالياً جزءاً من ” سبرنجر نيتشر”.

 

ويُعد الدكتور كولمان المقيم في هولندا، عضواً في اتحاد الناشرين الهولنديين، وهو حاصل على العديد من الشهادات العلمية والمؤهلات الأكاديمية، بما في ذلك درجة الدكتوراه في الفيزياء الفلكية من جامعة كولومبيا في نيويورك حيث درس كباحث في برنامج فولبرايت.