هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

وجهت الشيخة بدور القاسمي، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، رسالة إيجابية إلى الناشرين والمحررين والوكلاء الأدبيين المشاركين في حفل الإفطار الذي نظمته هيئة الشارقة للكتاب في دار الأوبرا الملكية بالعاصمة البريطانية عشية افتتاح معرض لندن للكتاب 2022، الذي يحتفي بالشارقة ضيف شرف هذه الدورة.

وقالت الشيخة بدور القاسمي: “على الرغم من تأثيرات جائحة كوفيد-19، طمأنني الاستماع إلى الناشرين من جميع أنحاء العالم بأن صناعة النشر العالمية ستحقق نتائج جيّدة خلال هذه الأزمة. هذا ليس تفاؤلاً مجرّداً، ولكنه فهم حقيقي لمدى مرونة الناشرين وإصرارهم”.

وأكدت رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، التي سافرت إلى دول عديدة والتقت العديد من الناشرين فيها، على أهمية الاستماع بشكل عميق ومنفتح إلى الآخرين، مضيفة أن الجلسات التي جمعتها مع الناشرين حول العالم كشفت عن “التحديات التي يواجهونها مثل تطوير المهارات الرقمية، والمزيد من التعاون، والتصدي للقرصنة الرقمية، والاستدامة”.

وأشارت الشيخة بدور القاسمي إلى أنها حرصت على حشد جهود الجميع وراء رؤية مشتركة حول “كيف نرى صناعتنا في المستقبل، وكيف نصل إلى هناك”، وقد شجعها مدى استعداد الناشرين للتعامل مع هذه الرؤية والأولويات الرئيسية المحددة في ندوة “إنسباير” الأخيرة، التي عقدت بالتعاون مع اليونسكو والمنظمة العالمية للملكية الفكرية، إلى بناء نظام بيئي عالمي للكتاب أكثر استدامة وتعاوناً.

وشكرت هيئة الشارقة للكتاب على دعمها لمبادرة أكاديمية الاتحاد الدولي للناشرين، وقالت إن هذا الدعم يشكّل “مثالاً آخر على كيفية اجتماع أصحاب المصلحة في مجال النشر العالمي لدعم بعضهم البعض خلال هذه الأزمة”.

واختتمت الشيخة بدور القاسمي بالقول إنه على الرغم من التحديات، فإن الطاقة والتفاؤل الذي أبداه الناشرون في معارض الكتب الأخيرة، بما في ذلك معرض لندن للكتاب، “يمنحنا حقاً الأمل في أننا تجاوزنا نقطة الانعطاف، وننتقل إلى مرحلة جديدة من النمو والتحول”.