هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English Français

أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس الاتحاد الدولي للناشرين (2021-2022)، في كلمة ألقتها عبر الفيديو خلال مؤتمر الناشرين العرب الخامس الافتراضي الذي اختتمت أعماله يوم 16 ديسمبر الجاري، أن أزمة فيروس كورونا طرحت تحديات غير مسبوقة، ولكنها في الوقت نفسه، قدمت فرصة مهمة لمراجعة نماذج العمل والتأقلم السريع مع التوجهات العالمية الحالية في قطاع النشر.

وقالت: “لا شك أن أزمة فيروس كورونا وتداعياتها تهيمن على تفكير الجميع، ولا شك أن كل واحد منّا يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول مستقبل القطاع، ومستقبل الشركات والعاملين فيها. فالتحديات التي طرحتها هذه الأزمة غير مسبوقة، ولكنها في الوقت نفسه، طرحت أيضاً فرصة مهمة لمراجعة نماذج طريقة العمل والتأقلم السريع مع التوجهات العالمية الحالية في قطاع النشر”.

وتابعت: “إن صناعة النشر هي صناعة قوية، وتعرضت في الماضي لأزمات كثيرة، ولكنها تجاوزتها نظراً لأهميتها وبفضل مرونة القائمين عليها. ونحن على عتبة فصل جديد من تاريخ صناعة النشر، أدعو جميع الناشرين العرب إلى دراسة وفهم التوجهات المستقبلية في صناعة النشر بدقة والاستعداد لها من خلال تغيير نماذج العمل، ومن خلال إعطاء أولوية قصوى للحماية من القرصنة الرقمية”.

وأضافت الشيخة بدور القاسمي: “بدأنا في الاتحاد الدولي للناشرين منذ فترة بوضع خطة عمل لما بعد أزمة كورونا لدراسة وفهم التحديات التي واجهتها صناعة الكتب. وسنقوم بنشر نتائج هذا التقرير قريباً، ما سيساعدنا على وضع خطة استراتيجية متكاملة للتغلّب على تحديات هذه الأزمة”.

وكان المتحدثون في المؤتمر قد أكدوا على أهمية النشر العربي ودور الناشرين في هذه المرحلة الفاصلة، مشيرين إلى أن المؤتمر يشكل فرصة سانحة للنقاش الجاد والحوار البناء لتبادل الأفكار التي تقود لصالح الناشر والقارئ العربي، ونوهوا بمكانة الناشر العربي على مستوى العالم، معربين عن تفاؤلهم بأن تتجه صناعة النشر في جميع الدول العربية نحو التطور والنماء في القريب العاجل رغم التحديات.