هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أعلنت دار بان ماكميلان للنشر أنها اشترت روايتيّن جديدتيّن لمؤلف روايات الجريمة والإثارة البريطاني بيتر جيمس الذي يعكف حاليًا على كتابة سلسلة من الروايات العالمية المثيرة التي يضيفها إلى قصصه البريطانية العديدة التي تدور أحداثها في مدينة برايتون وحولها، ويلعب دور البطولة فيها شخصيته الأبرز المحقق روي غريس.

وكانت رواية “دليل قاطع” التي نُشرت في عام 2018 وقارنها الكثيرون بأعمال المؤلف الأمريكي دان براون، أول عمل يستهل به بيتر سلسلة رواياته المثيرة، وجاءت ضمن الكتب التي اختارها نادي ريتشارد وجودي للكتاب الشهير في المملكة المتحدة، بعد ما تجاوزت مبيعاتها أكثر من 50 ألف نسخة ورقية  في الأسابيع الخمسة الأولى التي تلت نشرها في يوليو 2019.

وكانت واين بروكس، مسؤولة النشر الروائي في دار بان ماكميلان، قد حصلت على حقوق نشر الروايتيّن الجديدتيّن في المملكة المتحدة والكومنولث من إيزوبيل ديكسون، وكيلة دار بليك فريدمان للنشر. وبهذه المناسبة، قالت بروكس: “احتفل هذا العام بمرور عشر سنوات على أول تعاون لي مع الكاتب الموهوب بيتر جيمس في سلسلة روي غريس الأكثر مبيعًا، رغم أنني كنت من محبي روايات بيتر السابقة قبل أن أصبح ناشرة لرواياته بوقت طويل. أترقب شغف جماهير بيتر لقراءة مغامرات وروايات جديدة ضمن سلسلة روي غريس، لا سيما مع تصدر رواية “دليل قاطع” لقائمة المبيعات، ويسعدني أن أقدم لهم ما يريدونه بالضبط”.

من جانبه، قال جيمس: “أعشق كتابة روايات روي غريس وكثيرًا ما يسألني القراء المعجبين عما إذا كان بإمكاني كتابة أكثر من رواية واحدة في السنة! وهذا بالطبع أمر صعب لأن هناك بعض الموضوعات التي تهمني بشدة ولا يمكنني التطرق إليها بالكامل إلا من خلال سلسلة روائية طويلة. أحب خوض التحدي المثير المتمثل في معالجة مواضيع مختلفة ولكن بأسلوب ممتع لقراءي، وقد أسعدني كثيرًا أن بان ماكميلان قررت نشر روايتيّن جديدتيّن لي، ولكم أشعر باللهفة والشوق لرؤيتهما بين يديّ القراء!”

يشتهر جيمس في أوساط الكتّاب بأنه مؤلف غزير الإنتاج حيث ألف حتى الآن حوالي 35 رواية وتُرجمت أعماله إلى 37 لغة، ومع أن رواياته قد نشرت في العديد من البلدان مثل تركيا، وصربيا، واليونان، وفرنسا، وألمانيا، والنرويج، وإسبانيا، والسويد، وغيرها من البلدان الأخرى، إلا أن أيًا منها لم يًنشر باللغة العربية حتى الآن.

تدور أحداث رواية “دليل قاطع” حول صحفي اتصل به شخص غامض ليخبره أن لديه أدلة ستقوده إلى إثبات وجود الله، وهو ما جعل العديد من القراء يميلون إلى مقارنتها بإحدى روايات دان براون التي  سبق وأن نشرتها الدار العربية للعلوم باللغة العربية.

يُذكر أن جيمس كان قد وجه شكره إلى عدد من الشخصيات العربية التي أشادت برواية “دليل قاطع”، ومن بينهم البروفيسور عابد ناصر الأستاذ بجامعة الإمارات في العين، وقاري محمد عاصم، إمام مسجد مكة في ليدز بالمملكة المتحدة.