افتتحت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبدالدايم مؤخراً فرع الهيئة المصرية العامة للكتاب في منطقة الحمراء في العاصمة اللبنانية بيروت، بعد إغلاق استمر ثماني سنوات، خضع خلالها الفرع لأعمال صيانة وتطوير، لمواكبة النمو الكبير في عدد إصدارات الهيئة والإقبال الكبير عليها من قبل اللبنانيين وزوار بيروت.

وكان هذا الفرع قد افتتح للمرة الأولى عام 1967، وبعد اندلاع الحرب عام 1975 تم تدميره وانتقل إلى مقر جديد يضم طابقين ومخزناً للكتب. ويقع الفرع في منطقة جاذبة للرواد من مختلف الجنسيات ما يشكل شرياناً للتنوير وتجتمع بين جدرانه نخبة من العناوين بمختلف اللغات، ومن أهمها موسوعة “وصف مصر” التي تضم 37 جزءاً، إلى جانب الإصدارات المتنوعة لهيئة الكتاب والتي تشمل التراث المعرفي العربي والعالمي وملامح الحراك الفكري في مصر.