هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

سلّطت جائحة “كوفيد-19” الضوء على أهمية النشر الطبي، خصوصاً مع وجود دور نشر عملاقة متخصصة في هذا المجال ومن أبرزها دار النشر الهولندية العريقة “إلزيفير” Elsevier، وهو ما يجعل المحتوى الطبي متاحاً بشكل مجاني عبر الإنترنت لصالح الجميع.

ومؤخراً صدر تقرير بعنوان النشر الطبي العالمي Global Medical Publishing 2021-2025  يلقي نظرة على سوق النشر الطبي السريع النمو، والذي تقدر قيمته الحالية بنحو 10 مليارات دولار أمريكي على مستوى العالم.

وقال التقرير: “النشر الطبي صناعة تبلغ قيمتها 10 مليارات دولار أمريكي ويتمتع قادة السوق بهوامش ربح من رقمين، وتخدم أحد أسرع القطاعات نمواً في الاقتصاد. للنشر الطبي مجموعة متنوعة من قنوات الإيرادات. في هذا التقرير، يتم تقسيم السوق ككل وكل قطاع من قطاعات السوق إلى خمس قنوات لتقديم المحتوى: الكتب والمجلات، والمحتوى عبر الإنترنت، والملخصات، والفهرسة، وأنشطة أخرى”.

يعد الوصول المفتوح أحد أكثر المجالات إثارة للجدل، وهو موضوع يثير الكثير من الشغف بالموافقة والمعارضة. يتلخص مفهوم الوصول المفتوح في أن البحث العلمي يجب أن يكون مجانياً للجميع ولصالح الجميع. ومع ذلك، فإن منتجي المحتوى، والناشرين وغيرهم من حراس البوابة الذين يكلّفون بالمحتوى ويبيعونه للمستهلكين، يجادلون بأنه بدون أي عائد من هذا القبيل، لن يكونوا قادرين على الدفع لمؤلفيهم.

يرى البعض أن موقع Sci-Hub الذي يتيح تحميلاً مجانياً للأبحاث العلمية المنشورة، هو المنقذ للصناعة العلمية والتقنية والطبية، بينما ينظر إليه الآخرون على أنه تهديد لوجودهم ذاته، لأنه يستولي على أعمالهم بدون حماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بهم.

يتضمن التقرير فصولاً منفصلة تغطي السوق، والمنافسين الرئيسيين، والاتجاهات، والتوقعات التي تشمل التحليل الحصري لحجم سوق النشر وهيكله، وتصنيفات الإيرادات، وحصة السوق لعشرة ناشرين عالميين رائدين، وحجم السوق الجغرافي للأسواق الإقليمية الرئيسية الأربعة: أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا والمحيط الهادئ وبقية العالم، وتوقعات السوق الحصرية للنشر الطبي حتى عام 2025 من خلال نشاطات الناشرين.