هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أجبر فيروس كورونا الناشرين الهنود على توجيه خططهم التسويقية إلى وسائل التواصل الاجتماعي وتقديم مجموعة عروض ترويجية للقراء عبر الإنترنت. وبينما توقفت المبيعات والطباعة والإنتاج بشكل كليّ، إلا أن الأنشطة التحريرية مستمرة بوتيرة ثابتة، فيما يقدم الناشرون حالياً خدمة توصيل الطلبات إلى المنازل.

وقال ناندان جها، نائب الرئيس التنفيذي للمبيعات والمنتجات بشركة “بينغوين راندوم هاوس الهند”: “لقد أثر الإغلاق على إصدارات الكتب الجديدة والعروض الترويجية وإطلاق الكتب، إلا أننا نأمل أن يتم رفع الإغلاق بطريقة ممنهجة، ما يسمح بفتح المكتبات قريبًا. وقد قررت حكومة ولاية كيرالا السماح للمكتبات بفتح أبوابها مرتين في الأسبوع مع إتباع قيود معينة، ونأمل أن تلهم هذه الخطوات الإيجابية المناطق الأخرى للقيام بشيء مماثل.”

بدورها، قالت نيتي كومار ، نائب الرئيس الأول للتسويق التقليدي والرقمي والاتصالات بشركة “بينغوين راندوم هاوس الهند”: “من خلال التعاون الإبداعي مع المؤلفين والمجتمعات، تمنح الشركة الأفراد فرصة الحصول على المحتوى عبر القراءة بصوت عالٍ على قنوات وسائل التواصل الاجتماعي، والتعلّم عن طريق أسلوبDIY  (افعلها بنفسك)، ونصائح أسلوب الحياة من الخبراء.”

وأضافت نيتي: “في ظل هذه الظروف، نركز أيضًا على الكتب الإلكترونية والسمعية، بدءًا من الحصول على عنوان كتاب معيّن إلى الدعاية، فيما نعمل على إيجاد أفضل السبل لتوصيل هذا المحتوى إلى القراء.”

وقال المتحدث باسم جامعة أوكسفورد إن مطبعة الجامعة (OUP) توفر للمدارس ومؤسسات التعليم العالي فرصة الدخول المجاني إلى مواردها التعليمية من خلال وحدات تدريب المعلمين والندوات عبر الإنترنت.

وأكدت تريشا دي نيوغي، مديرة العمليات في “نيغو بوك”، أن الوضع سيستغرق حوالي 5-6 أشهر للعودة إلى طبيعته، ولكنها أشارت إلى وجود تحوّل كبير نحو الاهتمام بالكتب الإلكترونية والمسموعة في المستقبل.

وقالت شوبيتا نارايان، مديرة التسويق بشركة “سيمون وشوستر الهند”: “نقوم بعمل سلسلة من مقاطع الفيديو القصيرة تشمل نصائح للمؤلفين حول الكتابة الإبداعية، والاعتناء بالصحة أثناء فترة الإغلاق.”

المصدر: إي تي براند إدارتي