هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

تصدر ستيفاني غريشام، المستشارة السابقة لميلاني ترامب في البيت الأبيض، الشهر المقبل كتابها حول رؤيتها لأكثر الفضائح التي أثارت جدلاً منذ سنوات ترامب في البيت الأبيض.

الكتاب الذي يحمل عنوان “سأجيب عن أسئلتك الآن”، يتضمن رؤيتها حول ما حدث خلف الأبواب المغلقة بخصوص فضيحة ستورمي دانيالز ومزاعم أخرى عن سوء سلوك الرئيس السابق. كما يعرض كتاب غريشام أيضاً مشاعر ميلانيا ترامب تجاه زوجها وأفراداً آخرين من عائلة الرئيس.

وقال مصدران مطلعان على مشروع الكتاب: “إنها تعرف أشياء لم يعرفها أي شخص آخر. هذه رواية من منظور شخصي لفرد سمع ورأى كل شيء”.

وكانت غريشام قد عملت مع إدارة ترامب كمدير اتصالات الجناح الشرقي، والسكرتير الصحفي للبيت الأبيض، ورئيس موظفي ميلانيا ترامب. ففي عام 2015، عملت في حملة ترامب الرئاسية كسكرتير صحفي، ثم عينتها ميلانيا في البيت الأبيض للإشراف على الرسائل والإعلام، وإدارة عمليات الجناح الشرقي للسيدة الأولى بعد ذلك.

ومنذ يونيو 2019 إلى أبريل 2020، شغلت غريشام منصب السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، قبل استقالتها في 6 يناير 2021، بعد ساعات من هجوم مناصري ترامب على مبنى الكابيتول، الذين صدقوا “ادعاءاته” بحدوث تزوير في الانتخابات.

وعلى مدى العامين الماضيين، ألف العديد من موظفي ترامب السابقين كتباً عن فترة خدمتهم في البيت الأبيض، بما في ذلك صديقة ميلانيا ترامب السابقة وكبيرة مستشاريها ستيفاني وينستون وولكوف، التي أصدرت كتابها الشهير “أنا وميلانيا: صعود وسقوط صداقتي مع السيدة الأولى” في سبتمبر الماضي.

ولاقت الكتب حول رئاسة ترامب شعبية كبيرة منذ إصدار كتاب “حريق وغضب” لمايكل وولف في عام 2018. وغطت العديد من الكتب حول ترامب هذا الصيف عامه الأخير في المنصب ورفضه الاعتراف بالهزيمة.

المصدر: “سي إن إن” و”الجارديان”