هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

تصدر كتاب ميشيل أوباما “وأصبحت” قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في المملكة المتحدة عشية عيد الميلاد في ديسمبر 2018، بمبيعات تخطت 90 ألف نسخة ليصبح بذلك أول كتاب يكتبه شخص ملون على قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في أعياد الميلاد. وتُعد ميشيل، السيدة الأمريكية الأولى سابقاً، أول امرأة تتصدر قوائم مبيعات الكتب في أعياد الميلاد في المملكة المتحدة بعد الكاتبة ج. ك. رولينج التي حققت هذا اللقب بفضل كتابها “حكايات الشاعر بيدل” في عام 2008.

وشهد الأسبوع الأخير من العام 2018 حدثاً استثنائياً وأخباراً سارة لمحلات بيع الكتب في المملكة المتحدة، بعد ما تمكنت من تحقيق مبيعات تخطت 8.1 نسخة مطبوعة من الكتب بأرباح بلغت 73.2 مليون جنيه إسترليني، وهو ما يمثل زيادة قدرها 3٪ في القيمة و1٪ في الحجم مقارنة بالعام الماضي.

وفي أمريكا، تصدرت العناوين السياسية مجدداً طليعة الكتب الأكثر مبيعاً في عام اعتبرته دار نشر “سيمون وشوستر” في الولايات المتحدة الأكثر تميزاً بالنسبة لها، حيث وصفت رئيستها التنفيذية كارولين ريدي مبيعات كتاب “الخوف: ترامب في البيت الأبيض” للكاتب بوب وودوارد بـ”الهائلة”، نظراً لكونه الكتاب الأسرع انتشاراً في عالم الكتب المسموعة في تاريخ دار النشر.

وفي كلمة وجهتها إلى الموظفين بمناسبة نهاية 2018، قالت ريدي إن نشر كتاب وودوارد كان “حدثًاً دولياً بارزاً في مجال النشر ومثالًاً نموذجياً على قدرة شركتنا بأكملها وفي جميع أنحاء العالم على العمل ككيان واحد أثناء تنسيق عملية نشر الكتاب ليخرج بأبهى صورة، وفي مواصلتها تلبية الطلب الاستثنائي الذي تزامن مع ارتفاع مبيعات الكتاب بشكل غير مسبوق”.

وأشارت أيضاً إلى أن دار “سيمون وشوستر” كانت دوماً الناشر الوحيد والمفضل للكتاب الشهير وودوارد: “تمتد هذه العلاقة إلى عام 1974 حينما تم نُشر كتاب “جميع رجال الرئيس”، ويأتي هذا الكتاب الآن ليؤكد على استمرارية علاقتنا المتميزة بهذا الكاتب المتميز”.

وفي خطابه لنهاية العام، أشاد ماركوس دوهلي، ناشر ميشيل أوباما، بموظفي “بنغوين راندوم هاوس” على مستوى العالم لالتزامهم الثابت وتفانيهم في إنجاز أعمال الشركة. وأضاف: “إن إيماننا الجماعي والراسخ بقوة الكلمة والقصص والأفكار، ومسؤوليتنا كشركة نشر هو ما أدى إلى استمرار نجاح بنغوين راندوم هاوس”.

يُذكر أن السياسة الأمريكية كانت أيضاً موضوعاً لأول كتاب غير روائي يتصدر به مؤلفه قائمة مجلة “فوربس” للمؤلفين الأعلى أجراً للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات. وقد نال هذا الشرف الكاتب مايكل وولف، الذي حقق بكتابه “نار وغضب” الصادر عن دار نشر “ليتل براون” حوالي 13 مليون دولار بحسب المجلة.

وفي المجمل، تصدرت كتب السياسة الأمريكية قائمة العناوين الأكثر مبيعاً في كل من أوروبا وأمريكا، ولعل ما يشغل بائعي الكتب الآن هو ما إذا كان هذا النجاح سيتكرر في العام 2019.