هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

يلتقي أكثر من 200 موزع وناشر وبائع كتب من منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا وأفريقيا يومي 15- 16 مايو 2022، في “مؤتمر موزعي الكتب”، الأول من نوعه في العالم، والذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب في المنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر، في إطار جهود الإمارة لتعزيز قطاع النشر على المستوى المحلي والإقليمي.

ويتضمن المؤتمر أربع جلسات نقاشية، لتشجيع أفضل ممارسات توزيع الكتب، والمساعدة على تحليل التوجهات القائمة في العديد من المجالات التي تؤثر على وصول الجمهور للكتاب، وبشكل خاص الاستراتيجيات الرقمية، وعلاقات الجهات المعنية وأصحاب المصلحة، وتنظيم المخزون وطريقة العرض وتفاعل العملاء ونماذج الأعمال الجديدة.

وتنطلق فعاليات المؤتمر بكلمة ترحيبية لأحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، تليها الجلسة النقاشية الأولى التي يديرها مستشار الأعمال المتخصص بقطاع توزيع الكتب كيو- يو ليانغ، وتسلط الضوء على أفضل الممارسات ودراسات الحالة المتعلقة بالمشاركة المجتمعية وأداء المبيعات من خلال القنوات الرقمية، بما في ذلك المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي والرسائل الإخبارية الإلكترونية والتجارة الإلكترونية.

وتتواصل فعاليات اليوم الأول بجلسة نقاشية حول أهمية بناء علاقات وثيقة مع الجهات المعنية وأصحاب المصلحة بصناعة الكتاب، من الناشرين والكتّاب والمهرجانات الثقافية والمدارس، للنجاح بإدارة دار توزيع أو مكتبة أو متجر كتب، ويشارك عدد من المتحدثين الذين يمثلون دور النشر الرئيسة، ومتاجر التجزئة، ومعارض الكتب، والمكتبات من جميع أنحاء العالم، بتقديم عدد من النصائح حول الارتقاء بالقطاع.

وفي الكلمة الرئيسة الثانية التي تقدمها الكاتبة وموزعة الكتب ناديا واصف، التي شاركت في تأسيس متجر “ديوان” لبيع الكتب قبل 20 عاماً، ووثقت تجربتها في كتاب بعنوان “العمر الافتراضي: رحلة موزعة كتب في القاهرة”، ستقدم واصف رحلتها في تأسيس واحد من أبرز متاجر الكتب في العالم العربي، والدروس التي تعلمتها، والتحديات التي واجهتها خلال تلك التجربة.

وتنطلق فعاليات اليوم الثاني بكلمة رئيسة تقدمها ياسمينا كانوريك، استشاري اتصالات في “اتحاد موزعي الكتب الأوروبية والدولية”، حيث ستسلط الضوء على التوجهات الحالية في صناعة توزيع وبيع الكتب العالمية، وخصوصاً في مرحلة ما بعد كورونا، بالإضافة إلى التعريف بـ “اتحاد موزعي الكتب الأوروبية والدولية” الذي يلعب دوراً رئيساً في دعم موزعي الكتب واتحادات بيع وتوزيع الكتب في جميع أنحاء العالم.

وتبحث لجنة من الخبراء في جلسة بعنوان “تنظيم المخزون وطريقة العرض وخدمة المتعاملين” مواضيع تشمل تدريب الموظفين على خدمة المتعاملين، ووضع استراتيجيات تسعى لتعزيز تجربة التصفح والاستكشاف لجذب أكبر عدد من القراء وتحسين المبيعات.

وتبحث الجلسة النقاشية الأخيرة الفرص المتاحة أمام أعمال متاجر بيع وتوزيع الكتب، حيث يتبادل ثلاثة متحدثين خبراتهم في التفاعل والمشاركة في الاتجاهات الحديثة وعروض متاجر بيع وتوزيع الكتب المتنوعة التي تشمل المقاهي والمنتجات التي لا تضم الكتب، بالإضافة إلى مزايا تكنولوجيا الطباعة عند الطلب.

ويختتم المؤتمر فعالياته بكلمة رئيسة بعنوان “مدرسة بائعي الكتب: تعليم وتعلّم أسرار بيع الكتب”، وفيها تتحاور نانا لورينغيل، الأمين العام لمؤسسة أمبيرتو آند إيليزابيتا ماوري في ميلان، مع سايمون ليتيل وود، عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للناشرين.