فنانتان ترويان تجربتها في رسم كتب الأطفال 

أكدت رسامة كتب الأطفال، الإيطالية نيكوليتا بيرتيل، على أهمية الشغف في كل المجالات الإبداعية، وخاصة فن الرسم، لما يتطلبه من انهماك وصبر وعزيمة، تحتاج إلى تناغم روحي كامل، موضحة أنها تقوم برسومات وتلوينات عديدة قبل الاستقرار على اللوحة النهائية، ومشيرة إلى أنها تقوم ببحث مستمر، لأن الصورة لا تأتي بشكل مباشر، وتتطلب كثيراً من التخيّل، والمشاعر، والرضى، والتناغم.

جاء ذلك خلال مشاركتها في جلسة بعنوان “بين الصور والأفكار”، أقيمت ضمن فعاليات في الدورة الـ41 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، وجمعتها مع الرسامة الإماراتية علياء البادي، حيث تحدثت نيكوليتا، عن تجربتها في رسم أدب الطفل، وانهماكها فيه، في الوقت الذي تقوم بمهماتها اليومية، حيث تمتلك مدرستها الخاصة لتعليم الفنون، كما ترافق الأطفال في كثير من الأحيان إلى المكتبات والمتاحف.

وأشارت نيكوليتا التي قامت بإنجاز 120 كتاباً مصوراً، أن الرسم يقول الكثير من الأشياء، وهي في شراكتها مع الناشرين والمؤلفين تقرأ النص أولاً لتستخدم رؤيتها الخاصة، وعادة ما ينتج عن ذلك نتيجة رائعة، لأن كل فنان لديه وجهة نظر خاصة في النظر إلى النص والألوان، لافتة إلى أنها لا تعمل رقمياً وإنما يدوياً، وهو ما يتطلب حساسية عالية لتوصيف المشاعر والأشياء التجريدية في المحتوى المقدم للأطفال.

من ناحيتها، تحدثت علياء البادي عن طريقتها في تحويل النص المكتوب إلى عمل مرئي، واستكشاف عالم مختلف خلال رحلة تحويل التعابير إلى رسوم، وأشارت أنها عندما تستلم النص، وتخبرها دار النشر عن الفئة العمرية المستهدفة، تحاول أن تقرأ الكتاب كقارئة وليست كرسامة، وهي تحرص على بناء علاقة بين الكتاب والطفل من خلال التلوين والتصوير.

وأكدت أن التعبير عن المشاعر التي لا تستطيع أن تُرسم مثل الفرح والحزن في الكتب الصامتة للأطفال، يتطلب الإيحاء، من خلال نوع الخط والتلوين، والنظر خلف النص، وتوظيف الدلالات الثقافية والجغرافية المستوحاة من البيئة، والبحث المستمر، مضيفة أنها قدمت عملاً فنياً يحتفي بالتنوع البيئي، واستغرق ذلك منها وقت طويلاً في دراسة أنواع السلاحف بالبيئات الشاطئية الإماراتية.