هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

ظهر ماركوس دوهلي، الرئيس التنفيذي لشركة “بنغوين راندوم هاوس”  Penguin Random House، متفائلاً كعادته خلال نقاشه عبر تطبيق “زووم” مع عالم النفس التنظيمي الأمريكي آدم غرانت، مؤلف كتاب “فكر مرة أخرى: قوة معرفة ما لا تعرفه”” Think Again: The Power of Knowing What You Don’t Know، قبيل افتتاح معرض الكتاب الأمريكي الذي نظمته مجلة “ببليشرز ويكلي”  Publishers Weekly.

وأكد دوهلي أن هذا هو الوقت المناسب للنشر، مشيراً إلى أن الوباء كان جيدًا لقطاع الكتب من حيث المبيعات. وقال: “تجاوزت الأعمال الحد الأقصى مقارنة بالعام الماضي، واستمر هذا النمو حتى عام 2021 مع ارتفاع مبيعات المطبوعات بنحو 25٪ في منتصف مايو مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي”.

وأرجع دوهلي تفاؤله بشأن تجارة الكتب إلى ستة أسباب هي: النمو المستمر لسوق الكتاب العالمي، و”النموذج القوي” للطباعة والتوزيع الرقمي، و”التعايش الإيجابي” بين سوق الكتب المطبوعة والرقمية (80٪ ورقي، 20٪ رقمي)، وارتفاع معدلات معرفة القراءة والكتابة في جميع أنحاء العالم وهو ما أوجد قراءً جدداً، والنمو السريع لسوق كتب الأطفال، والازدهار في مبيعات الكتب المسموعة التي ترتبط بالتأكيد بالشهية النهمة لاستخدام الهواتف المحمولة.

واستشرافاً للمستقبل، قال الرئيس التنفيذي لـ”بنغوين راندوم هاوس” إن شركته أرادت أن تنمو “عبر جميع القنوات”، مضيفاً أن “بنغوين راندوم هاوس” مددت مؤخرًا أوقات الدفع لمساعدة بائعي الكتب. مضيفاً أنه يتطلع إلى وجود نوع من الدمج بين الكتب الورقية والرقمية، لكنه اعترف بأن هذا يتطلب مزيدًا من المناقشة فيما يتعلّق بحقوق المؤلف.

وأشار ماركوس دوهلي إلى أنه في عام 2017 سعى إلى نشر رسالة مفادها أن هذا الوقت هو الأفضل للنشر منذ اختراع جوتنبرج للطباعة، وأن الجزء الأكبر من النمو في السوق سيكون من خلال النسخ المطبوعة. وبعد أربع سنوات، لا يزال يتحدث بنفس التفاؤل، وهو يعتقد بشكل حاسم أن الوباء قد أوجد المزيد من القراء.

وخلال النقاش، أراد غرانت أن يعرف كيف ستحافظ “بنغوين راندوم هاوس” على تفاؤلها، فكان رد دوهلي السريع: “من خلال نشر كتب جيّدة”.