هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

انضمت البرازيل والبرتغال إلى نادي كتاب أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، بعد أن قدّم عدد من المنظمات العاملة بصناعة النشر في كلا البلدين قوائم الكتب المختارة التي أصدرها ناشرون في البرازيل والبرتغال، وتتمحور حول هذه الأهداف.

ويهدف النادي إلى مساعدة الأطفال من الفئة العمرية 6-12 عاماً على فهم أهداف التنمية المستدامة التي أطلقتها الأمم المتحدة، من خلال الأعمال الأدبية الخيالية وغير الخيالية، وهو ما يجعلهم يستوعبون الأفكار والقيم الأساسية لهذا العالم المتحول الذي يمكن فيه تحقيق الأهداف السبعة عشر في جميع المجتمعات الأفريقية.

تم إطلاق النادي خلال فعاليات معرض بولونيا الدولي لكتب الأطفال 2019 في إيطاليا، ويهدف للاستفادة من الكتب وتوظيفها في تشجيع الأطفال على التفاعل مع أهداف التنمية المستدامة التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة، من خلال قائمة من الكتب من جميع أنحاء العالم تتناول كلاً من الأهداف الـ17 باللغات الرسمية الـ6 لدى الأمم المتحدة التي تشمل اللغة العربية، والصينية، والإنجليزية، والفرنسية، والروسية، والإسبانية.

وشملت قائمة الشركاء المؤسسين لنادي الكتاب باللغة البرتغالية: جمعية الناشرين البرتغاليين، وغرفة الكتاب البرازيلية، واتحاد المكتبات البرازيلي، والفرع البرازيلي من المجلس الدولي لكتب اليافعين، والمديرية العامة للكتاب ودور المحفوظات والمكتبات.

وبذلك ينضم الآن نادي الكتاب باللغة البرتغالية إلى فروع النادي الأخرى في النرويج، وإندونيسيا، وأفريقيا. ويدعم مجتمع النشر في العالم من خلال اتحاد الناشرين الدوليين أهداف التنمية المستدامة كاستثمار في الأجيال القادمة من القادة والمبتكرين وقادة التغيير.

وقال فيتور تافاريس، رئيس غرفة الكتاب البرازيلية: “الكتاب مصدر أساسي لأفكار التنمية البشرية وجميع الجوانب التي تجعلنا نعيش في وئام مع كوكب الأرض. إن التشجيع على قراءة الكتب التي تتناول قضايا مثل المساواة والاستدامة يشبه زرع بذرة التحول في العالم. يعتبر نادي كتاب أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة باللغة البرتغالية مبادرة رائعة في هذا الإطار. عندما يكبر الأطفال وهم على اطلاع على هذه القضايا، سيقدرون كل هدف من الأهداف التي تقترحها الأمم المتحدة، ويمكن أن يُسهموا بتغيير العالم نحو الأفضل”.