هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

أعلن الاتحاد الدولي للناشرين الذي يتخذ من جنيف مقراً له، عن بدء استلام ترشيحات دور النشر لجائزة “بري فولتير 2019” التي يمنحها الاتحاد تقديراً لجهود الناشرين وشجاعتهم المتميزة في دعم حرية النشر وتمكين الآخرين من ممارسة حرية التعبير.

 

وتعد حرية النشر أحد المبادئ الراسخة التي يتبناها الاتحاد الدولي للناشرين منذ تأسيسه، إيماناً منه بضرورة دعم الناشرين حول العالم في مساعيهم لإمداد المؤلفين بمختلف الوسائل التي تتيح لهم نشر أفكارهم المكتوبة، مع تحملهم نفس القدر من المخاطر التي يواجهها الكتّاب أنفسهم، ما يتطلب منهم شجاعة هائلة وإقداماً يقوم على القيّم الحميدة والإيثار، لا سيما وأن حرية النشر لم تعد مكفولة في جميع أنحاء العالم في ظل المحاولات اليومية التي تبذلها الحكومات والمتطرفين وأصحاب المصالح الخاصة لترويع الناشرين ومهاجمتهم وسجنهم بل وحتى قتلهم في بعض الأحيان.

 

وقال الدكتور ميشيل كولمان، رئيس الاتحاد الدولي للناشرين: ” قد يتساءل البعض عن السبب الذي يحمل الاتحاد الدولي للناشرين على الدفاع عن حرية النشر بنفس القدر الذي يوليه لحقوق الطبع والنشر. إن واجب مجتمع النشر الدولي هو دعم زملائنا الذين يخاطرون بحياتهم من أجل الدفاع عن حرية نشر أعمالهم كقضية ذات أولوية قصوى تتجاوز بكثير مسألة الدفاع عن حقوق النشر والتي تأتي في المرتبة الثانية بالنسبة لهم. هناك الكثير من الناشرين الشجعان في كل مكان ومن واجبنا أن نسلط الضوء عليهم”.

 

وقالت كريستين إينارسون، رئيسة لجنة حرية نشر بالاتحاد الدولي للناشرين: “تتعرض حرية النشر للتهديد بشكل متزايد، وفي هذه الظروف تنشأ الحاجة إلى الناشرين الأقوياء الذي يمكنهم تمرير أفكار المؤلفين التي تتحدى القيود الراهنة لتصل إلى الجمهور. إن ترويج القصص الملهمة لهؤلاء الناشرين الذين استحقوا جائزة “بري فولتير” والذين يستمرون في دعم حرية النشر والوقوف في مواجهة الترهيب القانوني بل وحتى الترويع البدني أحياناً لهو أمر ضروري كي يتسنى للآخرين السير على خطاهم. علينا أيضاً ألا نتوقف عن دعم أولئك الذين أُجبروا على الصمت”.

 

وتشمل قائمة الفائزين بالجائزة في دوراتها السابقة كلاً من الناشر السويدي الصيني الأصل غوي مينهاي (2018)، والناشر التركي تورهان غوناي، ودار نشر “إفرينسل”، والمدون السعودي رائف بدوي (2016)، والناشر البيلاروسي إهار لوفييناو (2014).

 

من يرشح من؟

يمكن لأي فرد أو مجموعة أو منظمة ترشيح ناشر، من الأفراد أو المؤسسات، يوفر للمؤلفين وسائل لنشر أفكارهم في شكل مكتوب، بما في ذلك عبر المنصات الرقمية. ويشترط أن يكون المرشحون قد نشروا مؤخراً أعمالاً مثيرة للجدل وسط ضغوط أو تهديدات أو ترهيب أو مضايقات، أو أن يكون لدى الناشرين سجل متميز على مدى سنوات عديدة من دعم حرية النشر وحرية التعبير.

تُرسل الترشيحات إلى الاتحاد الدولي للناشرين باستخدام نموذج الطلب عن طريق البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]

 

التواريخ الرئيسية

الموعد النهائي لتقديم الترشيحات هو 20 فبراير 2019، وبعدها يضع الأعضاء التسعة الذين يشكلون لجنة حرية النشر بالاتحاد الدولي للناشرين قائمة طويلة يتم الإعلان عنها في “معرض لندن الدولي للكتاب” قبل اعتماد القائمة النهائية واختيار الفائز. وسيعلن الاتحاد الدولي للناشرين عن النتائج في مايو 2019 وستمنح الجائزة خلال معرض سيول الدولي للكتاب يوم الجمعة 21 يونيو 2019.

 

قيمة الجائزة؟

يحصل الفائز على مبلغ 10,000 فرنك سويسري تقدمه مجموعة من الجهات الراعية السخية المذكورة أدناه. لمعرفة كيف تستطيع أنت أو مؤسستك دعم جائزة “بري فولتير” المقدمة من الاتحاد الدولي للناشرين، يرجى التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني:  [email protected]

فيما يلي أسماء الجهات الراعية لجائزة “بري فولتير” بترتيب أبجدي:
• ألبرت بونييرز فورلاغ (السويد)
• اسشيوغ (النرويج)
• بونير ميديا دويتشلاند (ألمانيا)
• اتحاد الناشرين وباعة الكتب الألمان (ألمانيا)
• كابيلين دام (النرويج)
• جيلدندال (النرويج) • مجموعة هولتزبرينك للنشر (ألمانيا)
• ناتور وكولتور (السويد)
• نورستيدتس (السويد)
• مجموعة راندوم هاوس للنشر (ألمانيا)
• ستوريتل (السويد)