هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

محمود ماهر – القاهرة

 

تعد المطبعة التي أدخلها نابليون بونابرت إلى مصر في حملته عام 1798، أول مطبعة دخلت الوطن العربي وعرفت بطابعة “البروبوجاندا”، وخرجت من مصر مع خروج الحملة الفرنسية منها عام 1801، ليأتي محمد علي باشا بعد ذلك بعشرين عاماً، ويقوم بإنشاء المطبعة الأميرية أو مطبعة بولاق التي تعد أول مطبعة حكومية تنشأ على الإطلاق في مصر لتنتشر من بعدها المطابع في مصر والدول العربية.

يعد ذلك التاريخ للمطبعة في العالم العربي، تاريخاً متأخراً، إذ كان العالم قد عرفها قبل قرنين من ذلك التاريخ، ففي كتابه “بين الصناديق” يروي الكاتب وجيه بيضون، الأديب والحرفي الدمشقي، ما نصه: “من المؤسف أن الشرق العربي لم يتأدَّ له أن يعرف الطباعة إلا متأخرًا، أي بعد قرنين تقريبًا من ظهورها”.

 

المطابع الأميرية تقود مشروع النهضة الحضارية

لَعِبت المطبعة الأميرية دورًا مهمًا في النهضة الحضارية خلال عصر محمد علي باشا، حيث عملت على إحداث نقلة نوعية ومعرفية في القرن التاسع عشر، وكانت مطبعة بولاق جزءًا من مشروع تنموي كبير من ضمن العديد من المشروعات التي حاول محمد علي أن يستغلها في إحداث تغيير حقيقي للدولة المصرية، والعمل على منافسة أقوى الدول حول العالم في ذلك الوقت.

ظهرت الحاجة إلى إنشاء المطبعة الأميرية حينما أراد محمد علي إنشاء جيش نظامي مؤسس وفق أحدث الخطط والاستراتيجيات، فبدأ بطباعة الكتب التعليمية للتقنيات الحربية من أجل تدريب أفراد الجيش على أنواع الأسلحة المختلفة، وعمل قوانين تحدد واجبات الضباط والجنود، ولهذا السبب أنشأ محمد علي المطبعة الأميرية.

وبدأ محمد علي تنفيذ فكرته بإدخال فن الطباعة إلى مصر منذ عام 1815، حيث أرسل أول بعثة رسمية إلى مدينة ميلانو الإيطالية برئاسة نيقولا المسابكي من أجل تعلّم فن الطباعة، وعندما عاد نيقولا من إيطاليا كان قادرًا، بمساعدة أفراد البعثة، على إنشاء أول مطبعة حكومية في مصر.

 

أول كتاب صدر في مطبعة بولاق  

يرجع تاريخ إنشاء المطبعة الأميرية إلى أكثر من 197 عاماً، حيث أنشئت في سبتمبر عام 1820، وبعد ذلك بعام، وتحديداً في عهد محمد علي باشا، تم افتتاح المطبعة رسميًا باسم “مطبعة بولاق” لتكون أول مؤسسة للطباعة والنشر في مصر، وكانت الطباعة في بداية الأمر تقتصر على طبع الكتب العسكرية للجيش فقط، وكانت في هذا الوقت عبارة عن مطبعة أميرية واحدة، ثم تطورت بعد ذلك لتصبح عدة مطابع تقوم على طباعة الكتب الأدبية، والعلمية، والمدرسية.

وكان أول كتاب تم إصداره في المطبعة الأميرية هو “معجم عربي إيطالي”، حيث اتضح اهتمام محمد علي بضرورة الانفتاح على أوروبا وتبادل الثقافات بين البلدان والدول المختلفة. ومن ثم أصدرت المطبعة العديد من الكتب القيّمة في مختلف الحقول وشتى المجالات، والتي ساعدت على النهوض بالتعليم في مصر، ففي الأدب: أصدرت المطبعة كتاب “كليلة ودمنة” الذي نقله إلى العربية عبدالله بن المقفع عن الحكيم الهندي بيديا، وكتاب “صبح الأعشى” لأبي العباس القلقشندي الذي يجمع تاريخ الإنشاء، وكتاب “ألف ليلة وليلة”، وغيرها من المؤلفات.

وفي مجال التاريخ: أصدرت المطبعة كتاب “التوفيقات الإلهامية” لمحمد مختار باشا، وكتاب تاريخ مصر الشهير بـ”بدائع الزهور في وقائع الدهور” للمؤرخ المصري محمد إياس الحنفي، ومقدمة ابن خلدون، كما أصدرت في مجال الدين: كتاب “الفتوحات الوهبية بشرح الأربعين النووية” للشيخ إبراهيم بن مرعي المالكي، وكتاب “الدرر المنثور” لجلال الدين السيوطي في تفسير القرآن. وبلغ عدد الكتب التي أصدرتها المطبعة في الفترة بين 1822-1830 نحو 50 كتابًا، ارتفع في نهاية عام 1850 إلى 300 كتاب في مختلف الموضوعات.

واستمرت المطبعة في العمل تحت رعاية الدولة حتى عام 1862، وفي الفترة بين 1862 و1880 أشرف عليها أشخاص آخرون من ضمنهم الخديوي سعيد باشا الذي قدمها هدية إلى عبدالرحمن بك رشدي الذي باعها بدوره إلى الخديوي إسماعيل باشا ومن ثمّ ضمها إلى أملاك الدائرة السنية لتعود ملكًا للدولة عام 1880 في عهد الخديوي توفيق.

وعلى إثر قرار الرئيس جمال عبد الناصر في أغسطس 1956، الذي قضى بإنشاء الهيئة العامة لشؤون المطابع الأميرية وإلحاقها بوزارة الصناعة، تم الاتفاق على إقامة مبنى جديد للهيئة بمنطقة إمبابة على مساحة تقدر بـ35000 متر مربع، كما عملت الوزارة على تزويد المطبعة بأحدث ماكينات الطباعة بدلًا من الماكينات القديمة حتى تواكب تطور الطباعة في العالم آنذاك.

 

صحيفة “الوقائع المصرية” تؤرخ للصحافة العربية

تعتبر صحيفة “الوقائع المصرية” من أقدم الصحف المصرية، حيث مضى على إصدار أول عدد من الصحيفة 189 عاماً، وذلك في العام 1828، أي بعد إنشاء المطبعة الأميرية بثمانية أعوام، وكان الشيخ محمد عبده أول رئيس تحرير للصحيفة بمساعدة سعد زغلول الذي تتلمذ على يده حتى أصبح كاتبًا وأديبًا وسياسيًا.

في بداية ظهورها، نشرت الصحيفة المقالات، والأخبار، والقوانين المترجمة، وبعد ذلك اقتصر محتواها على القوانين، والمعلومات الرسمية، والقرارات الجمهورية، كما كانت تنشر باللغتَيْن العربية والتركية ثم أصبحت بالعربية فقط.

 

360 مليون جنيه إيرادات المطابع الأميرية سنوياً

تعمل الهيئة العامة لشؤون المطابع الأميرية الآن على طباعة الإصدارات الحكومية فقط من كتب، ومنشورات، ودفاتر فقط، وهي تتولى معظم المطبوعات الحكومية مع استمرار نشر الجريدة الرسمية و”الوقائع المصرية”.

ويعمل بالمطابع الأميرية الآن ما يقرب من 3643 عاملاً في مختلف الأشغال، وتستهلك سنويًا ما يزيد عن 33 ألف طن من أنواع الورق المختلفة، بالإضافة إلى 100 طن سنويًا من مختلف أنواع الأحبار، كما حققت الهيئة إيرادات بقيمة 360 مليون جنيه، وصافي ربح نحو 22 مليون جنيه، وفق ما قاله المهندس عماد فوزي، رئيس مجلس الهيئة العامة لشؤون المطابع الأميرية.

وتعمل المطابع الأميرية على تصدير الكتب بنحو 26 مليون جنيه سنويًا، وتواجه الهيئة حالياً بعض الصعوبات بعد زيادة أسعار الورق 85% وارتفعت أسعار الأحبار حتى 40% خاصة بعد ارتفاع سعر الدولار الأمريكي وتعويم الجنيه، وتتم الآن دراسة مشروع لإنشاء مصنع ورق مصري للحد من الاستيراد من الخارج.