هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

من المتوقع انضمام العشرات من مؤلفي كتب الأطفال المعروفين إلى مبادرة “اقرأ العالم” لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في قراءة مقتطفات من كتبهم لملايين الأطفال والشباب الذين يعيشون في عزلة بسبب فيروس كورونا “كوفيد-19”.

وانطلقت هذه المبادرة في الثاني من أبريل 2020، بالتزامن مع اليوم العالمي لكتاب الطفل وبالتعاون بين الاتحاد الدولي للناشرين، ومنظمة الصحة العالمية، واليونيسف، وكانت الكاتبة الإيطالية إليزابيتا دامي، مبتكرة شخصية جيرونيمو ستيلتون الشهيرة، أول مشاركة فيها.

وقال هوغو سيتزر، رئيس الاتحاد الدولي للناشرين: “هذه العزلة أشبه بمياه مجهولة بالنسبة لنا جميعًا، والآثار النفسية والاجتماعية للعزلة الطويلة والتشتيت الاجتماعي لم يتم رؤيتها وفهمها بعد، لذلك يجب علينا جميعًا أن نهتم بشكل خاص حالياً بصحتنا العقلية، وخاصة صحة العقول الشابة. وقد أردنا أن نفعل شيئًا إيجابيًا لتقريب الأطفال من كتابهم المفضلين، ولتحفيز اهتمامهم بالكتب وخلق لحظة خالية من القلق للعائلات خلال هذه الفترة الصعبة من الحجر المنزلي”.

من جانبها قالت هنرييتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف: “انقلبت حياة الأطفال وروتينهم رأساً على عقب في غضون أسابيع قليلة. حتى عندما يكون العالم الخارجي معطلاً في الوقت الحالي، يمكن للقراءة أن تذكر الأطفال والشباب بالقدرة غير المحدودة للكتب على التغيير”.

أما الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدر العام لمنظمة الصحة العالمية فقال: “نحن ملتزمون بمكافحة فيروس كورونا “كوفيد-19” على جميع الجبهات، وخاصة عندما يتعلّق الأمر بحماية الشباب. نحن نتفهم الخوف والقلق اللذين يشعر بهما الكثيرون ونعرف كيف يمكن للقراءة أن تحفّز عقول الشباب، وتخفف التوترات، وتمنح الأمل.

وقرأت إليزابيتا دامي التي باعت كتبها أكثر من 180 مليون نسخة حول العالم ونشرت في 50 لغة، مقتطفات من مؤلفاتها على حسابها الشخصي على انستغرام باللغة الإنجليزية، وبادرت إلى الرد على التعليقات والأسئلة. وقد وافق العديد من مؤلفي الأطفال البارزين الآخرين على الانضمام إلى مبادرة “قراءة العالم”، والتي سيتم الإعلان عن تفاصيلها قريبًا.