هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

بعد مرور ثلاثة أعوام على توقفه نتيجة الاضطرابات التي تشهدها ليبيا، بدأت اللجنة التسييرية للهيئة العامة للثقافة سلسلة من الاجتماعات المكثفة لتذليل العقبات التي تعترض تنظيم الدورة الثانية عشرة من معرض طرابلس الدولي للكتاب، والمتوقع إقامتها في الربع الأخير من العام الجاري 2017 على أرض معرض طرابلس الدولي.

وشهدت طرابلس مؤخراً اجتماعاً مهماً بين الأطراف المعنية بالمعرض، حضره حسن أونيس، رئيس اللجنة التسييرية للهيئة العامة للثقافة، وصلاح حمزة، رئيس مصلحة المعارض، ومحمد التميمي، رئيس مصلحة جوازات طرابلس، وعلي عون، رئيس اتحاد الناشرين الليبيين، والعديد من المسؤولين الآخرين.

وأكد المجتمعون على أهمية توفير كافة الظروف اللازمة لاستقبال دور النشر من جميع أنحاء العالم، وأعربوا عن ثقتهم بأن إقامة المعرض ستسهم في تعزيز النشاط الثقافي والسياحي في الدولة رغم الظروف الصعبة التي تمر بها.