هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

مع بدء محاكمة عزله في العاصمة واشنطن، تستمر مشكلات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مع الأخبار التي تفيد بأن ابنة شقيقته ماري إل ترامب ستنشر الجزء الثاني من كتابها الشهير “أكثر مما ينبغي وغير كافٍ أبداً: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم” الصادر عن دار “سايمون وشوستر” صيف العام الماضي.

الكتاب الجديد سيحمل عنوان “الحساب: صدمة أمريكا وإيجاد طريقة للتعافي”، وسينشر من قبل دار “سانت مارتن برس” في الولايات المتحدة، و”ألين وأنوين” في المملكة المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا.

ووفقًا للناشر، فإن الكتاب “يختبر الصدمة القومية لأمريكا المتجذرة في تاريخ طويل من العبودية وانتهاكات الحقوق المدنية، ولكنها تفاقمت بشكل كبير بسبب تأثير الأحداث الأخيرة وسياسات إدارة ترامب الفاسدة وغير الأخلاقية”.

وتابع: “فشل أمريكا في الاعتراف بهذه الصدمة، ناهيك عن استئصالها، سمح لها بالانتشار. سواء تجلّت في ارتفاع مستويات الغضب والكراهية، أو اليأس واللامبالاة، فإن ضغوط العيش في بلد لم يعد يناسب الكثيرين قد أثر على الجميع. أمريكا تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة – الرئيس الجديد وحده لا يستطيع إصلاحه. يجب القيام بقدر هائل من العلاج لإعادة بناء الثقة في قيادة أمريكا والأمل للأمة. والعلاج يبدأ بمحاسبة المسؤولين عن هذا الوضع”.

تم إبرام صفقة المملكة المتحدة والكومنولث بين إد فولكنر، مدير النشر في “ألين وأنوين” وكيري نوردلنيغ، نائب الرئيس ومدير “سانت مارتن برس”. وقال فولكنر: “بالنظر إلى المشاهد الأخيرة في مبنى الكابيتول الأمريكي، والتي نظرنا إليها من الخارج برعب، يبدو أن هذا الكتاب أكثر أهمية من أي وقت مضى. تجربة ماري ترامب كطبيبة نفسية إكلينيكية، بالإضافة إلى معرفتها الشخصية بالرئيس السابق، تعني أنها في وضع فريد للمساعدة في تغيير فهم الناس لصدمة أمريكا ومستقبلها. إنه لشرف وامتياز كبير لنا أن ننشره”.

من ناحيته قال توم جيليات، مدير النشر في شركة “ألين وأنوين نيوزيلندا”: “ما رأيناه خلال السنوات الأربع الماضية هو أن صدمة أمريكا تمثل صدمة للعالم. لم يكن فهم أسباب تلك الصدمة والمسارات المحتملة للتعافي أكثر أهمية من أي وقت مضى. تمنح نقاط الأفضلية المهنية والشخصية لماري ترامب نظرة ثاقبة فريدة لفهم التحدي الأساسي للديمقراطية الأمريكية والمؤسسات الأمريكية في حياتنا. نحن نتطلع إلى المساعدة في جعل كتابها المهم والصادر في الوقت المناسب من أكثر الكتب مبيعًا”.

وبكلمات ستشكل فقط إضافة إلى مشكلات الرئيس السابق، قالت ماري ترامب: “على مدى أربع سنوات، تسبب دونالد ترامب في سلسلة من الصدمات للشعب الأمريكي، معتبراً أي شخص آخر “عدوًا”. تم إهمال النساء والاستهزاء بهن، وتم تصنيف المرضى على أنهم ضعفاء ولا يستحقون المساعدة، وتم شيطنة المهاجرين والأقليات والتمييز ضدهم، وزاد الاهتمام بالمال على كل شيء آخر. كما أظهر عدم اهتمامه المذهل بالشعب الأمريكي من خلال سوء تعامله المتعمد مع الوباء والانهيار الاقتصادي الذي أعقب ذلك. باختصار، حوَّل بلدنا إلى نسخة مصغّرة من عائلتي التي تعاني من عجز خبيث”.

سيتم نشر الكتاب في غلاف مقوى، وغلاف ورقي، ونسخة إلكترونية في يوليو 2021.