هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English

قوبلت دعوة الاتحاد الدولي للناشرين بتقديم عروض لمواجهة تحديات التعليم عن بُعد في أفريقيا بإقبال هائل، نظراً لتدهور الأوضاع التعليمية في بعض مناطق القارة السمراء بفعل جائحة فيروس “كوفيد-19”. ويجري اختيار القائمة القصيرة من المرشحين للفوز بمنحة الصندوق الافريقي للابتكار في التعليم للعام 2022-2021 والتي تبلغ 200,000 دولار أمريكي.

وتم تلقي أكثر من 300 مشروع من 26 بلداً في كافة أرجاء القارة، لتبدأ عملية فرز العروض، وهي المهمة الموكلة للهيئة المشرفة، لجنة الصندوق الأفريقي للابتكار في النشر، التي تضم في عضويتها نخبة من أقطاب صناعة النشر في غانا، وكينيا، ونيجيريا، وتونس، وجنوب أفريقيا، وتتولى رئاسة الصندوق الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين.

وتتأهل أفضل الأفكار إلى الجولة الثانية، حيث يتوجب على المتقدمين تعبئة استمارة طلب مفصلة ووضع تقديراتهم للميزانية المطلوبة، قبل أن تقوم اللجنة بفرز الطلبات، واختيار المشاريع الفائزة بالدعم، وتحديد حجم المنح التي ستقدم لهم.

وقالت الشيخة بدور القاسمي: “فاق الاقبال لهذا العام التوقعات، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد ما إلى عملية التقديم البسيطة والسلسة على الإنترنت والتواصل المباشر. وجاء مستوى الاهتمام ونطاق الأفكار الذي لاحظناه لهذا العام دليلاً آخر على أن القارة الأفريقية تنبض بروح ريادة الأعمال والأفكار المبتكرة. وبفضل دعم الصندوق الأفريقي للابتكار في النشر ستتحول هذه الأفكار إلى واقع وتُحدث تأثيراً إيجابياً دائماً على قطاع التعليم في المجالات التي تحتاج لهذا الدعم”.

وتبلغ قيمة منحة الصندوق الأفريقي للابتكار في النشر 800,000 دولار أمريكي على مدى أربع سنوات بالتعاون بين دبي العطاء، المؤسسة الإنسانية العالمية التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، والاتحاد الدولي للناشرين الذي يتولى إدارة المنحة. وجاء القرار بتحفيز الابتكار في مجال التعليم بغية مساعدة الطلبة الأفارقة على مواصلة دراستهم في أعقاب تدابير الإغلاق المفروضة عالمياً بسبب جائحة فيروس “كوفيد-19″، حيث اضطر نحو 190 بلداً حول العالم إلى إغلاق المدارس والجامعات، ما أثر على أكثر من 1.5 مليار طالب، أي نحو 90% من إجمالي عدد الطلاب في العالم.

وأكدت الشيخة بدور القاسمي على أن أفريقيا سوق ناشئة بالغة الأهمية، رغم تأثرها السلبي بسبب تدابير الإغلاق التي فرضت خلال الأشهر الأربعة الماضية. ويسعى الصندوق الأفريقي للابتكار في النشر إلى تقديم يد العون والدعم لأفضل البرامج المقدمة لإعادة الطلبة والقراء في أفريقيا إلى المسار الصحيح.