هذه المشاركة متوفرة أيضا في: English Français

مواكبة منها لمتطلبات الناشرين، وتخفيف الأعباء المالية عنهم، ومساعدتهم على تصدير أعمالهم محلياً وإقليمياً ودولياً بتكاليف رمزية، كشفت جمعية الناشرين الإماراتيين عن الهوية الرسمية والرؤية الخاصة بـ”شركة منصة للتوزيع”، التي وجّه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بتأسيسها في مايو الماضي.

وتتمثل رؤية الشركة في أن تكون المصدر الأول للكتاب العربي، من أجل توسيع رقعة القراءة في المنطقة والعالم، ضمن قيم الأصالة والتميز والشغف والالتزام والابتكار، تجسيداً للمشروع الثقافي لإمارة الشارقة الذي يولي عناية خاصة بالكتاب وصناعته وتسهيل وصوله للقراء في كل مكان.

أما رسالة الشركة فتكمن في العمل على توفير خدمات متكاملة ومبتكرة للكُتّاب والناشرين والقراء بالإمارات والعالم العربي، تشمل التحرير والتصميم والتسويق والإنتاج والتوزيع بمستوى عال من الجودة، للإسهام في تأصيل القراءة واستدامة المعرفة.

وأعلنت الجمعية خلال إطلاق هوية الشركة أن خطة عملها ستشمل في المراحل الأولى توزيع الكتب في نطاق دولة الإمارات، عبر خدمات افتراضية على الإنترنت وعلى أرض الواقع، بالإضافة إلى المتاجر والمعارض، ضمن رؤية تعتمد على كافة وسائل توزيع الكتب في الدولة.

وستقدم الشركة خدمة إيصال الكتب إلى منافذ البيع في المكتبات وإلى القراء بأسعار تنافسية للناشرين، بهدف مساعدتهم على تخفيف التكاليف، وستعتمد الشركة في آليات عملها خلال المرحلة الأولى على التعاقد مع شركات محلية رائدة في صناعة الكتاب وتقديم الخدمات اللوجستية.